• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

مبارك وعباس يدعوان إسرائيل لقبول "المبادرة"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مارس 2007

الرياض - الاتحاد: دعا الرئيس المصري حسني مبارك والفلسطيني محمود عباس وملك الأردن عبد الله الثاني إسرئيل في ختام قمة الرياض إلى القبول بمبادرة السلام العربية. واعتبر الرئيس العراقي جلال الطالباني أن تحرير أميركا للعراق تحول إلى احتلال بنتائج وخيمة. بينما رحب الرئيس السوري بشار الاسد باستضافة القمة العربية المقبلة في دمشق .

وأكد مبارك على ضرورة تدعيم العمل المشترك وتعزيز آلياته فى مواجهة الأزمات والتحديات التي تواجه منطقة الشرق الأوسط ما بين جمود عملية السلام والوضع في العراق والأزمة السياسية في لبنان وتصاعد المواجهات الدولية مع إيران.

وقال مبارك إن منطقة الشرق الأوسط بحاجة إلى السلام والأمن والاستقرار لا للسلاح النووي وغيره من أسلحة الدمار الشامل محذرا من أنه إذا لم تتحرك القوى الدولية بموقف جاد ونزيه فإن المنطقة سوف تشهد سباقا للتسلح لا تحتاج إليه.

وقال مبارك إنه يتطلع إلى انحسار نذر المواجهة الخطرة بين إيران والغرب التي قد تدفع بالمنطقة برمتها إلى حافة الهاوية. وطالب بضرورة أن نخطو بالعمل العربي المشترك خطوات جديدة إلى الأمام دفاعا عن هويتنا ومصالح وقضايا أمتنا.

كما اكد أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في كلمته أن هذه القمة تأتي وسط ظروف وتحديات بالغة الأهمية مشيرا إلى أن هناك جوا من التشكيك وعدم الثقة يسود العمل العربي وهذا غير إيجابي. وطالب بتغيير هذا الجو.

ودعا الى التوجه نحو العمل الاقتصادي العربي المشترك معتبرا أن المشاريع الاقتصادية المشتركة ستكون اساسا للعمل العربي المشترك واقترح في هذا الصدد عقد قمة اقتصادية عربية. ... المزيد