• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

إصدارات التوحد

«علاج التوحّد بالغذاء».. خطة تأهيلية تبدأ من الفم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

القاهرة (الاتحاد)

الكتاب نشر للمرة الأولى بالإسبانية عام 2011، ثم ترجم إلى الإنجليزية والعربية عن دار الكتاب العربي، وصدرت عنه طبعات لاحقة. ويقع في 331 صفحة.

الكتاب، الذي ألفته إليزابيث سترايكلاند، الحاصلة على ماجستير الأغذية، يناقش دور وحجم التدخل الغذائي في تأهيل المتوحدين.

والكتاب عبارة عن خطة غذائية من 10 خطوات لعلاج التوحّد عند الأطفال، ومتلازمة أسبرجر، واضطراب فرط النشاط ونقص التركيز والانتباه.

وتقول المؤلفة إن هؤلاء الأطفال لديهم استعدادات وراثية مختلفة، ثم تم تعريضهم لظروف بيئية متفاوتة، ما أدى إلى اختلاف كبير في نوع وحجم الخلل البيوكيميائي والعضوي لديهم، وفقا لذلك فإن نوع التدخل الغذائي والبيولوجي المطلوب يختلف من طفل لآخر.

وإجمالا، الهدف من التدخل هو تصحيح المسار البيوكيميائي مثل التمثيل الغذائي للمثيونين، أو تعويض النقص الشديد في بعض العناصر الغذائية المهمة التي تعجز أجسادهم عن امتصاصها واستغلالها بشكل كامل مثل فيتامين «بي 12» و«بي 6» والماغنسيوم، أو استبعاد بعض البروتينات المؤثرة سلبا على الجهاز الهضمي، أو علاج اضطرابات الجهاز الهضمي الحادة، الخطة العلاجية تعتمد بشكل أساسي على التشخيص الدقيق للأسباب المؤدية للحالة.

وتتناول المؤلفة حالات إصابة الطفل بالتوحد أو حالة متعلقة به، فينبغي أن تعرف أن ما يأكله قد يؤثّر كثيراً على صحته ووظيفة دماغه، فالغذاء يؤثر في كل شيء بدءاً من سلوك الطفل، ومزاجه، ونمط نومه، وانتهاءً بقدرته على التعلّم والتركيز، فكيف يمكنك تحديد الأطعمة والمكملات المفيدة والفعالة والمناسبة لطفلك؟

وفي هذا الكتاب، تحاول ستكرايكلاند أن تشرح للمرة الأولى العلاقة بين الغذاء والتوحد، وهو يحتوي على خطة من 10 خطوات تهدف إلى تغيير النظام الغذائي للطفل وفقاً لنهج يتميز بالسهولة والواقعية، ويسمح لك بالانتقال من خطوة إلى أخرى بحسب وتيرة الأم الخاصة.

ويتضمن الكتاب فصولا منها: «ماذا يجب أن يعرف الأهل» «المواد الغذائية الأساسية»، «المواد الدهنية أوميغا- 3»، «المواد الكيميائية الواجب تجنبها»، «إزالة السموم»، «إدخال أطعمة جديدة»، «معالجة مشاكل الطعام»، «الحساسية للأطعمة وعدم تحملها»، «الفيتامينات والمكملات المعدنية»، «الفيتامينات العالية الجرعة»، «النظام الغذائي الخالي من الغلوتن والكازين»، وغير ذلك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا