• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بأسلوب «البوب آرت ديكو»

مقاعد بملامح المدينة الصاخبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

الـ «بوب آرت ديكو» فن شعبي قائم على الصور الدعائية والإعلامية، ورسم لرموز وشخصيات تعد جزءاً من الحياة اليومية، وهذه الحركة الفنية، التي تعود إلى منتصف القرن العشرين، كانت سمة مهمة في تلك الحقبة الزمنية، نظرا لسيطرة الإعلام وما يبثه من شعارات وتوجهات، فأصبح أكثر تجددا وقربا من حياة الناس، وتمت الاستعانة به في مختلف فنون التصاميم الحديثة، الأمر الذي دفع عدداً من مصممي الديكور والعمارة الداخلية إلى استلهام خصائصه ومفرداته في تصاميمهم وخاصة في تزيين مفردات قطع الأثاث.

ويتميز هذا الفن بأنه يرمز إلى مواضيع قريبة من الناس، وواضحة التعبير ومملوءة بالألوان البارزة والقوية، ويتم تكبير الصورة المنتقاة ثم تشكيلها وطباعتها على قطعة قماش، وتصور بورتريهات لشخصيات معروفة، وتجسد فكرة يريد الفنان أن ينقلها للمشاهد، كإبراز تفاصيل وسمات شخصية الفرد، أو رسم ملامح مدينة صاخبة، تعج فيه الحياة بشوارعها، وطرقها المزدحمة.

وعلى خط هذا الفن الذي يحرك الأثاث ويجعله أكثر حيوية وتجددا، تقدم «وردة» للمفروشات مجموعة فاخرة من الكراسي، ذات الأقمشة الفخمة، التي تخلق أجواء من الجمال النابعة من فرادة كل قطعة.

ويقول خبراء في «وردة» إن «هذه القطع تمنح أجواء من الفخامة والحيوية لأي مكان توضع فيه، كما تتميز بأنها مصنوعة ببراعة من أقمشة مطبوعة، وجلود لامعة، وتجمع الكراسي الفاخرة بين الألوان المشبعة والتصاميم الفنية لتكون النتيجة أسلوبا مميزا من أساليب فن الشارع «البوب آرت ديكو» مع نسيج فاخر».

ومن بين هذه التصميم، مقعد بتصميم ملكي يبرز فيه الاعتناء بالتفاصيل، وتمتزج فيه ألوان الأحمر والأسود مع تلميحات من لون البيج، وتزين ظهره صورة لأيقونة الجمال الشهيرة أودري هيبورن. وهناك كرسي بتصميم سريالي يمنح تأثيرا هادئا، ويجسد جمال تمازج الجلد باللون الفضي مع الظهر الملون، بأسلوب ناعم، مع زخرفة فرنسية صغيرة تجعل منه قطعة فنية، وأيضا مقعد مخملي باللون الأحمر الياقوتي، مع تنجيد فخم ومساند للذراعين.

وفي المجموعة تصميم لكرسي جلوس فاخر بتصميم بسيط من الجلد الأسود المنجد مع خطوط ذهبية بسيطة. ويتميز بمقعد ذي تنجيد عال ومريح مع صورة تزين ظهر الكرسي لكلب لطيف.

وكرسي آخر ملكي، يتسع لشخصين يمزج بين الأساليب القوطية مع طباعة كبيرة على ظهر الكرسي تمثل أكشاك الهاتف الشهيرة في بريطانيا، ويمنح هذا الكرسي أجواء من الفخامة لغرفة المعيشة، أو في غرف النوم بقرب سرير فاخر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا