• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مصابة بحساسية الماء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

رغم أنها تعيش في ألم دائم، إلا أن الطالبة نيا سيلواي لا تجرؤ على البكاء، فالفتاة، البالغة من العمر 17 عاماً، تعاني حساسية بالغة من الماء، لدرجة أنه حتى دموعها تجعل بشرتها تتهيج، كما لو أنها تعرضت للسعات النحل المؤلمة.

ووفق موقع «mirror»؛ تعد سيلواي واحدة من 35 شخصاً فقط في العالم يعانون حساسية المياه. وتقول إنها تعيش في كابوس دائم لاسيما عندما يتصل الماء ببشرتها وتشعر بألم شديد، وكأنها تحترق.

وبدأت سيلواي تشعر بتلك الأعراض المؤلمة عندما كانت في الخامسة من عمرها. وقد جربت عديدا من مضادات الهيستامين القوية، إلا أنها لم توقف الحالة، ولم يستطع أي أحد علاج حالتها، فأدركت أنها يجب أن تتقبل حالتها وتتعلم العيش بألمها.

ولحسن حظها، تستطيع سيلواي شرب الماء من دون ألم، إلا أنها لا تستطيع الاستحمام لفترة أطول من خمس دقائق، حيث تبدأ الأعراض بالظهور. كما لا يمكنها الخروج من الحمام فوراً، وإلا زادت حالة جلدها المبلل سوءاً باتصاله بالهواء الجاف، فتظل في الحمام حتى تهدأ رطوبة بشرتها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا