• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كشف عن لوحته «الأغنية الشمالية» في معرض بأبوظبي

تيمور أحمدوف يتلمس عمق الغابة عبر سحر اللون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 04 فبراير 2014

فاطمة عطفة (أبوظبي)- كشف الفنان الروسي تيمور أحمدوف في أبوظبي مساء أمس الأول، عن لوحته «الأغنية الشمالية» وهي عباره عن ثلاثة مناظر طبيعية متجاورة.

جاء ذلك، خلال معرضه التشكيلي الذي يحمل عنوان «ألف للفنون» وافتتح في «أبراج الاتحاد» ويستمر حتى الثالث عشر من الشهر الجاري، وحضره ناصر النويس رئيس مجلس إدارة أسواق أبراج الاتحاد، والسفير الروسي، وعدد من الإعلاميين والمهتمين بالفن التشكيلي.

وشكلت المناظر الطبيعية الثلاثة في لوحة «الأغنية الشمالية» بقسمها الأعلى غابة من الألوان الزاهية، بدت جذوع الأشجار فيها شامخة في قسم منها، وتتشابك الأغصان في قسمها الأوسط حيث تبدو زرقة سماوية صافية من ورائها، ثم يزداد اللون البني قتامة والأغصان الرفيعة تشابكاً في قسمها الثالث، وتبدو في وسط اللوحة فتاة كأنها حورية الغابة، وهي تعزف على المزمار وعلى رأسها تاج زهري كبير يحيطه الأصفر من جانبيه ليشكلا مع الأزرق من فوقه إيقاعات لونية متعاكسة ومتناغمة، بينما كان اللون الغامق يغطي أسفل اللوحة ويزداد كثافة بالتدريج، باستثناء الوسط الذي يظهر قسما من جسم الفتاة بلون ثوبها الأصفر. واللوحة بمجموعها قامات ممشوقة وشفافة كأطياف تتناغم الألوان فيها بطريقة جميلة ساحرة، وكأنها كائنات خفية راقصة في الريح كاشفة عن عالم متوهج بمشاعر الفرح والإشراق، يعبر عن عالم الفنان الداخلي البهيج ممزوجاً مع جمال الطبيعة.

وعند تأمل هذه اللوحة لا نجد تفسيراً لعنوانها «الأغنية الشمالية» إلا في أن القسم الأعلى، أي الشمال الجغرافي بألوانه الزاهية هو المقصود، بينما كان القسم الأسفل قاتماً غامضاً، كما أن الحورية العازفة في الوسط تبدو أكثر مناطق اللوحة بهجة وإشراقاً.

يضم المعرض نحو 20 عملاً فنياً بعضها تحمل عناوين مثل «حديقة الصيف»، وهي أيضاً مجموعة من الألوان الزاهية وفي وسطها بياض يشبه النهر. وهناك لوحات: «الصياد، الغابة، وراء النجم، يوم التفاح، ما وراء النجم»، وكلها لوحات زاهية الألوان ومتشابكة بإيقاعاتها المشرقة وكأنها قصائد لونية غامضة؛ كما يضم المعرض صورتين، واحدة لبوذا، والثانية للفنان، وقد أحيطا بألوان قاتمة، خلافا لبقية اللوحات، بينما كانت لوحة «بوذا في الغابة» أكثر وضوحاً وإشراقاً.

والفنان «تيمور ارنست أحمدوف» عضو في اتحاد الفنانين في أكاديمية الفنون في أوزبكستان، قدم خلال مسيرته الفنية معارض متنوعة في جميع أنحاء العالم، ابتداء من بلده وروسيا وصولا إلى المملكة المتحدة؛ كما عرضت أعماله في العديد من المحافل الخاصة والدولية، ولاقت إعجاباً ورواجاً كبيراً، واحتلت مكانها اللائق إلى جانب روائع كبار الفنانين في العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا