• السبت 10 رمضان 1439هـ - 26 مايو 2018م

قال: رأيت سلخ الجلود وقنص الأطفال

مراقب يروي تفاصيل مروعة من سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 29 يناير 2013

الاتحاد نت

كشف المراقب الدولي السابق في فريق المراقبين العرب في سوريا، الجزائري أنور المالك الكثير من الأسرار، عمّا يدور في الداخل السوري من أحداث عنفٍ وقتلٍ واعتقالاتٍ وقنصٍ للأطفال، واغتصابٍ للفتيات الصغيرات، بحسب تقرير صحفي اليوم الثلاثاء.

وقال أنور المالك في تصريح لصحيفة "سبق" السعودية، إن زيارته مع بعثة المراقبين الدوليين في سوريا جعلته يرى على أرض الواقع الكثير من المآسي في المدن والمعتقلات والسجون السورية، حيث شاهد ما لا يمكن تخيله من البشاعة في التعذيب والقتل.

وأضاف أن انسحابه من البعثة كان بسبب تزوير تقارير البعثة في وزارة الخارجية السورية، وعدم رضاه عن التضليل والخداع الذي تعرّض له. موضحاً أن ما يدور في سوريا من أحداثٍ وعنفٍ حرب طائفية يقودها النظام، وأنها مأساة إنسانية مدعومة من قِبل إيران وروسيا، وأن سكوت الكثير من الدول والجهات والمنظمات عن ذلك يعد فضيحة دولية.

وأوضح مالك ما رأيته يندرج تحت بند جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب يقترفها النظام السوري في حق شعب أعزل، فقد رأيت جثثاً تعرّضت للتعذيب بسلخ الجلد وبصورةٍ لا يمكن أن يتخيلها بشر، رأيت قصفاً عشوائياً على أحياء المدنيين، كنت شاهداً على قناصة وهم يستهدفون الأطفال بلا شفقةٍ ولا رحمة، التقيت فتيات في سن الزهور وبينهن مَن لم يتجاوزن 14 عاما من أعمارهن وقد تعرّضن للاغتصاب.

وتابع مالك شاهدت جثثاً تعرّضت للإعدام الميداني وأخرى ماتت تحت التعذيب، ومن بينها لعسكريين أرادوا الفِرار، وأخرى تسلمناها من المشفى العسكري في إطار صفقةٍ أنجزناها تتمثل في فك الحصار على حاجزٍ عسكري في بابا عمرو والسماح له بالمغادرة، وكانت على الجثث كل الآثار التي تثبت ما تعرّضوا له من تعذيب وقتل، فيوجد من سلخ جلده وأخرى فيها طلقات في الرأس أو العنق، وبينها أيضاً أضلاع مهشمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا