• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يرمي لتعزيز التعاون لمصلحة المنطقة بأكملها

إنشاء مجلس تنسيق سعودي - مصري لتنفيذ إعلان القاهرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 نوفمبر 2015

الرياض (وكالات)

وقعت المملكة العربية السعودية ومصر أمس، بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس عبد الفتاح السيسي، محضر إنشاء مجلس تنسيق بين البلدين لتنفيذ إعلان القاهرة الذي توصل إليه الجانبان في أغسطس الماضي والملحق التنفيذي المكمل للمحضر. وأكد الرئيس السيسي أن المرحلة الراهنة والواقع الذي تعيشه المنطقة العربية يستوجبان تعزيز التعاون بين الرياض والقاهرة لمصلحة المنطقة بأكملها، إضافة إلى مواصلة التنسيق المشترك فيما يتعلق بجهود مكافحة الإرهاب والتطرف ومجابهة محاولات التدخل في شؤون الدول العربية، والتيقظ للمساعي التي تستهدف بث الفرقة والانقسام بين الأشقاء.

وفي 11 أغسطس الماضي صدر بيان سعودي - مصري مشترك تحت اسم «إعلان القاهرة» في ختام زيارة الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد السعودي إلى القاهرة، تضمن وضع حزمة من الآليات التنفيذية في 6 مجالات. وتضمن الإعلان العمل على تطوير التعاون العسكري والعمل على إنشاء القوة العربية المشتركة، وتعزيز التعاون المشترك والاستثمارات في مجالات الطاقة والربط الكهربائي والنقل، وتحقيق التكامل الاقتصادي بين البلدين والعمل على جعلهما محوراً رئيسياً في حركة التجارة العالمية، وتكثيف الاستثمارات المتبادلة السعودية والمصرية بهدف تدشين مشروعات مشتركة. وتكثيف التعاون السياسي والثقافي والإعلامي بين البلدين لتحقيق الأهداف المرجوة في ضوء المصلحة المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين، ومواجهة التحديات والأخطار التي تفرضها المرحلة الراهنة، وتعيين الحدود البحرية بين البلدين. وأشار الجانبان في البيان المشترك إلى تطلعهما إلى التنفيذ الكامل لما تقدم في إطار من التواصل المستمر والتنسيق على أعلى المستويات بين البلدين، «اللذين يمثلان جناحي الأمة العربية والإسلامية، ويعملان معاً من أجل ضمان تحقيق الأمن القومي العربي والإسلامي واستمرار ازدهارهما».

من جهته، أعلن السفير علاء يوسف المتحدث الرسمي باسم الرئاسة المصرية أن اللقاء شهد تأكيداً على أهمية مجابهة محاولات التدخل في شؤون الدول العربية، والتيقظ للمساعي التي تستهدف بث الفرقة والانقسام بين الأشقاء، وذلك حفاظاً على النظام العربي الجماعي الذي تسعى مصر والسعودية إلى ترميمه وتقويته في مواجهة محاولات اختراقه وإضعافه وقد تطابقت مواقف البلدين إزاء سبل مواجهة التحديات التي تواجهها منطقة الشرق الأوسط.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا