• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

"غرفة أبوظبي" تبحث إقامة شراكة اقتصادية مع سنغافورة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مارس 2007

ترأس سعادة المهندس صلاح سالم بن عمير الشامسي، رئيس اتحاد الغرف بالدولة، رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، جلسة المباحثات التي عقدت مساء أمس الأول في مبنى الغرفة مع سعادة أنجيلا بنغ نائب المدير لتطوير القدرات في جمعية المؤسسات الصناعية في وزارة التجارة والصناعة السنغافورية. وتم خلال اللقاء مناقشة سبل تطوير العلاقات الاقتصادية وأوجه التعاون والتبادل الاستثماري بين إمارة أبوظبي وسنغافورة. وقال الشامسي إن إمارة أبوظبي ترغب في أن تتحول علاقات التعاون الاقتصادي مع سنغافورة إلى شراكة اقتصادية إستراتيجية تلعب فيها سنغافورة دوراً أكبر في التنمية الاقتصادية في أبو ظبي حيث اكتسبت بلادكم خبرة في قطاعات مختلفة وخاصة في التنمية السياحية والرعاية الصحية والإنشاءات وفي الصناعات المتقدمة بصورة خاصة.

وأضاف: نود الاستفادة من الخبرات والتجارب التي اكتسبتها سنغافورة عن طريق إقامة شراكة اقتصادية إستراتيجية حيث إن أبو ظبي تركز بشكل قوي على تطوير القطاع الصناعي وبالتالي يمكن لسنغافورة أن تلعب دوراً مهماً في التنمية الاقتصادية في أبوظبي، ولا يمكن لهذه الرؤية أن تتحقق إلا إذا قامت الشركات والمؤسسات السنغافورية بتعزيز مساهمتها في المشروعات المزمع تنفيذها في أبوظبي، فإمارة أبوظبي تمر بمرحلة انتعاش اقتصادي ضمن برنامج للتوسع الاقتصادي يهدف إلى تحقيق تقدم شامل ومستدام.

وأضاف سعادة رئيس الغرفة أن إمارة أبوظبي كانت قد أعلنت عن خطط تنموية وتطويرية كبيرة وإستراتيجية سوف تستقطب استثمارات تقدر بـ مئات المليارات من الدراهم في مختلف القطاعات خلال السنوات الخمس المقبلة حيث سيتم استثمار 500 مليار درهم في قطاع الإنشاءات، و200 مليار درهم في السياحة وتطوير البنية التحتية السياحية، و35 مليار درهم في قطاع الكهرباء والماء، و80 مليار درهم في قطاع النفط والغاز، و 120 مليار درهم في القطاع الصناعي.

وتوفر هذه الخطط فرصاً وتسهيلات تكفي لاستقطاب وجذب رجال الأعمال والمستثمرين والشركات في بلادكم لتوجيه جزء من استثماراتهم في الخارج إلى أبو ظبي التي أصبحت بالفعل إحدى أهم الوجهات الاستثمارية ذات السمعة الدولية المرموقة كما ستمكِّن هذه الفرص والخطط لرجال الأعمال والمستثمرين السنغافوريين من الوصول بسهولة ليس إلى الأسواق المحلية فقط بل إلى أسواق منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال أفريقيا كذلك إلى الأسواق الآسيوية على مستوى عال من المنافسة. من جانبها أكدت سعادة أنجيلا بنغ، نائب المدير لتطوير القدرات في جمعية المؤسسات الصناعية في وزارة التجارة والصناعة السنغافورية، على حرص بلادها على المضي قدما في المشاريع الاستثمارية المراد تنفيذها في إمارة أبوظبي يساعد على المناخ الاقتصادي الذي توفره القيادة العليا في الإمارات ويدل على ذلك المشاريع العملاقة التي أخذت مكانا متميزا من الاهتمام الشعبي والقيادي في إمارة أبوظبي.

شهد المباحثات سعادة خلفان سعيد الكعبي، وسعادة عتيبة بن سعيد العتيبة، وسعادة المهندس ظافر عايض الأحبابي، أعضاء مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، وعدد من رجال الأعمال وممثلي الشركات والمؤسسات في إمارة أبوظبي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال