• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

مساعدات سعودية إضافية للجزيرة اليمنية

دعوات لإعلان سوقطرى منطقة منكوبة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 نوفمبر 2015

عدن، الرياض (الاتحاد، وكالات)

طالب أحمد سعيد سليمان، مدير الهيئة العامة لحماية البيئة في أرخبيل سوقطرى باليمن، بإعلان المحافظة منطقة منكوبة، بعد الأحداث الأخيرة جراء إعصاري «تشابالا وميغ» وما خلفاهما من خسائر بشرية ومادية ودمار في البنى التحتية ومفاصل الحياة اليومية بالجزيرة التي أعلنت مؤخراً محافظة يمنية جديدة. وقال سليمان «هذه الدعوة إلى رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي ونائبه رئيس الوزراء خالد محفوظ بحاح لإعلان جزيرة سوقطرى منطقة منكوبة رسمياً».

وأضاف «لقد تقطعت كافة سبل العيش بأهالي جزيرة سوقطرى، وأصبحت الأغلبية منهم من دون مأوى ولا مصدر رزق، فلا مزارع للرعي ولا بساتين ولا نخيل ولا مضخات مياه ولا قوارب صيد، موضحاً أن 70 في المائة من أهالي سوقطرى يشتغلون بالصيد البحري، فمنهم من مات وهو يصارع من أجل حماية قاربه مصدر رزقه وترك أطفاله يصارعون الحياة وحدهم، والجزء الآخر أصبح عاطلاً لا يجد قوت يومه له ولأسرته». كما دعا كافة الأجهزة المسؤولة في الدولة والجهات الإعلامية الرسمية والأهلية إلى المساهمة في المساعي الرامية إلى إعلان أرخبيل سوقطرى منطقة منكوبة، لأنها بالفعل منكوبة بكل المقاييس، مضيفاً:«نحن بحاجة إلى مصادر رزقنا وإعالة أسرنا أكثر من حاجتنا إلى الدقيق والسكر والفرش، فهل من حملة جادة لإنقاذ سوقطرى. وارتفع عدد ضحايا إعصار«ميغ»، الذي ضرب محافظة«أرخبيل سوقطرى» اليمنية في المحيط الهندي، إلى 13 قتيلاً بينهم 3 أطفال وإصابة العشرات، إلى جانب تدمير 87 منزلاً بشكل كامل بعد أن جرفتها السيول، بالإضافة إلى عدد كبير من قوارب الصيادين.

إلى ذلك، وصلت عصر أمس إلى مطار جزيرة سوقطرى جنوبي اليمن طائرتان سعوديتان محملتان بمواد إغاثية مرسلة من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.

وهذه هي المرة الأولى التي تصل فيها مساعدات لسوقطرى الواقعة في المحيط الهادي (260 كم إلى الشرق من عدن) عقب إعصار «ميغ» الذي ضرب الجزيرة قبل 3 أيام وقبله «شابالا». وقال مصدر مسؤول في مطار سوقطرى: «إن الطائرتين السعوديتين اللتين حطتا في المطار تحملان مواد غذائية وأخرى إغاثية مثل بطانيات وفرشات وخيام كمساعدة من مركز الملك سلمان لمتضرري إعصاري «شابالا» و«ميغ» في «سوقطرى» و«حضرموت» و«المهرة» و«شبوه»، وجميعها جنوب اليمن». وكان مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أكد في بيان أصدره أمس، «إرسال عشرات الأطنان من المواد الإغاثية الإيوائية الأساسية للأشقاء في اليمن». وكان اعصارا «شابالا» و«ميغ» اللذان ضربا سوقطرى وحضرموت وأجزاء من المهرة والمناطق المتاخمة للبحر في شبوه، تسببا في مقتل العشرات، وتهدم مئات المنازل، وإتلاف شبكة المواصلات، ونفوق المئات من المواشي، وجرف مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض