• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

"الملاك الطائر" يساعد 140 ألف بحّار سنوياً في الفجيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 30 مارس 2007

الفجيرة - ''خاص'': وضع إطلاق مركب ''الملاك الطائر''، الذي بلغت تكلفته مليون دولار (3,67 مليون درهم)، أمس في مياه الفجيرة ''نهاية سعيدة'' لمشاكل حوالي 140 ألفا من عمال البحر، الذين ترسو سفنهم بالقرب من الميناء، من دون التمكن من رؤية اليابسة التي لا تبعد سوى بضعة كيلومترات عنهم رغم توقف سفنهم لعدة أيام هناك، ومع أنهم لم يروا اليابسة لفترات تمتد من 6 شهور إلى 18 شهراً.

وقال ستيفن ميلر، من المكتب الإقليمي لمنظمة ''مهمة لأجل عمال البحر'' في دبي، التي أطلقت مبادرة إنشاء المركب في دبي: نظراً لرسو السفن على مبعدة من الشواطئ قبالة الساحل الشرقي لدولة الإمارات، فإن وصول العمال إلى اليابسة يعتبر أمراً مكلفاً على الشركات والعمال أنفسهم''.

وعقب إطلاق المركب، قال ميلر لـ''الاتحاد'' في اتصال هاتفي: إن المنظمة، التي أنشئت في العاصمة البريطانية لندن عام 1856 لتحسين الأحوال الإنسانية للعاملين على متن السفن، أطلقت حملة خيرية لبناء المركب في فبراير 2006 لجمع مليون دولار. وأضاف: ''قمنا بجمع 100 ألف دولار عبر تنظيم حفلات خيرية فيما نجحنا في جمع بقية المبلغ (900 ألف دولار) من تبرعات من شركات وأفراد في الإمارات وبقية دول العالم''.

ويضم المركب، الذي شيدته شركة البواردي في جداف دبي، مقهى للإنترنت ومكتبة للكتب الأقراص المدمجة، وعيادة يديرها طبيب متخصص ووسائل اتصالات، وسيبدأ المركب تقديم خدماته لأول البحارة خلال اليومين المقبلين.وقال ميلر إن المركب ستعمل لمدة 5 أيام في الأسبوع لنقل البحارة من سفنهم إلى ''الملاك الطائر'' حتى يتحرروا من روتين حياتهم في السفن لفترة طويلة مع إمكانية انتقالهم إلى اليابسة إن وافق مُلاك السفن التي يعملون بها على ذلك. ورداً على سؤال لـ''الاتحاد'' بشأن مصادر توفير نفقات المركب، قال ميلر: إن المنظمة تسعى لضمان توفير كلفة تشغيل المركب، التي تبلغ ألف دولار (3670 درهم) يومياً، عبر أكثر من وسيلة فهناك خطط لإبرام اتفاقات مع 250 شركة لتتبرع كل منها بألف دولار سنوياً لمدة خمسة سنوات، علاوة على التبرعات التي يتوقع أن تقدمها شخصيات ومهتمين. وأضاف: كذلك، نسعى إلى تشغيل المركب لمدة يومين أسبوعياً كقارب للنزهات والصيد - بالتعاون مع شركات سياحية - بحيث تسهم المبالغ التي يتم تحصيلها في توفير نفقات التشغيل.وأعرب ميلر عن سعادته بتكرم الشيخ صالح بن محمد الشرقي، رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد رئيس سلطة الموانئ بالفجيرة، بإطلاق مركب الملاك الطائر رسمياً أمس في نادي الفجيرة الدولي للرياضات البحرية. وقال إن مشاهدة ''الملاك الطائر'' وهو يمخر عباب الماء اليوم في سبيله نحو مساعدة عمال البحر القابعين على متن السفن يشعرني بسرور شديد، مضيفاً إذا علمنا أن 99,3 بالمائة من واردات الإمارات تأتي عن طريق البحر، فلا بد أن يشعر الجميع بضرورة أن يتمتع أولئك العاملون على متن السفن بالصحة والعافية، مشيراً إلى أن منظمة ''مهمة لأجل عمال البحر'' افتتحت فرعها في دبي عام 1962 وتعمل في 300 ميناء في 5 قارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال