• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أكبر مجموعة اقتصادية يمنية توقف نشاطها وتحمل الحوثيين المسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 نوفمبر 2015

صنعاء (الاتحاد)

أعلنت كبرى المجموعات الاقتصادية في اليمن توقف مصانعها وشركاتها منذ أكثر 20 يوما وحملت المتمردين الحوثيين الذين يسيطرون على السلطة في صنعاء الآثار المترتبة على «توقف النشاط الإنتاجي والتجاري في البلاد». وقالت مجموعة «هائل سعيد أنعم وشركاه»، وهي أكبر مستثمر محلي في اليمن، إن المسؤولين في شركة النفط الحكومية، التي يديرها الحوثيون، منعوا «دخول شحنة الديزل الخاصة بنا بحجة أننا قمنا ببيع كميات سابقة لبعض الشركات التي قامت ببيعها للسوق السوداء».

وأضافت في بيان أصدرته الليلة قبل الماضية «إن مصانعنا وشركاتنا اليوم متوقفة منذ أكثر من عشرين يوما وقد يستمر توقفها لأكثر من ذلك، وربما تتوقف بشكل نهائي، إذا لم نتمكن من توفير الديزل الذي تحتاجه المصانع لمتابعة نشاطها».

واتهمت المجموعة الاقتصادية في بيانها الذي نشرته وسائل اعلام محلية أمس، سلطات الحوثيين بممارسة الضغوط عليها «من خلال حملة تشويه وتشهير تبنتها بعض الجهات المستفيدة من أزمات المجتمع لإجبارنا على التخلي عن مسئوليتنا الوطنية تجاه شعبنا ووطننا والوقوف إلى جانبه في هذه الظروف القاهرة». كما اتهم البيان المتمردين الحوثيين بـ«تعطيل عملية الإنتاج في البلاد» الغارق في الحرب و80 في المئة من سكانه البالغ عددهم 25 مليون نسمة بحاجة لمساعدات إنسانية، بحسب الأمم المتحدة.

وقالت مجموعة «هائل سعيد أنعم وشركاه» إنها تُخلي مسؤوليتها «الشرعية والأخلاقية» عن «كل ما يمكن أن يترتب على عملية توقف النشاط الإنتاجي والتجاري في البلاد من أزمات غذائية وغلاء معيشة وشدة أكبر مما هو قائم في الوقت الراهن وانعدام للسلع والمنتجات من الأسواق». وتسبب المتمردون الحوثيون بتدهور الوضع المعيشي والاقتصادي في البلاد بشكل غير مسبوق بعد قرابة تسعة شهور على سيطرتهم على السلطة في اليمن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض