• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

خاتمي: البشرية بحاجة للحوار وليس الحروب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مارس 2007

الإسكندرية (مصر)-رويترز: حث الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي على ضرورة قراءة الدين قراءة عصرية كما شدد على أن البشرية اليوم بحاجة إلى حوار الحضارات بدلا من الحروب الاستباقية والعنف الذي قال إنه كلف العالم ثمنا باهظا. وقال مساء أمس الاول في محاضرة حول حوار الحضارات بمكتبة الإسكندرية إن السبب الأبرز لعدم الاستقرار العالمي هو العنف الذي يتمثل في الحروب الاستباقية أو الإرهاب وأن الحوار هو الطريق الوحيد لحل أي مشكلة فالبشرية اليوم عطشى أكثر من أي وقت إلى حوار الحضارات.

ونوه إلى أن الأمم المتحدة اعتبرت 2001 عاما لحوار الحضارات بناء على اقتراحه لكن هجمات 11 سبتمبر وجهت الأمور في اتجاه آخر ذلك أن المتشددين في الغرب عسكروا العلاقات الدولية بحجة مكافحة الإرهاب مشيرا إلى أن كلمة حوار ليست واردة في قاموسهم. وقال إن حقيقة الدين أنه عابر للزمان والمكان والتاريخ كما تحقق في لحظة تاريخية محددة وأعطى إجابة واضحة عن أسئلة تلك اللحظة التاريخية وأن المعاناة الحالية سببها اختلاف الزمان واللحظة التاريخية والمكان والاحتياجات في العصر الحديث ولايزال البعض متمسكا بأجوبة تنتمي لعصر تاريخي معين ولا يريد التحرر من تلك اللحظة التاريخية مما يؤدي إلى هذه المشكلة، وأضاف ''أعتقد أن علينا أن نقرأ الدين قراءة عصرية تعطينا إجابات واضحة ووافية لأسئلة عصرنا الراهن''.

وقال خاتمي إن القلق بشأن القنبلة النووية الايرانية قلق مشروع، لكنه تساءل ''إذا كانت أسلحة الدمار الشامل خطرا فلماذا يسمح لإسرائيل بامتلاك ما لا يقل عن 200 رأس نووي بينما يمنع الآخرون؟''، وأضاف ''في عقيدتنا لا يوجد شيء اسمه سلاح نووي..الحصول على الطاقة النووية هو إرادة قومية ووطنية عليا ولن يستطيع أي شخص أن يقف في طريق هذا القرار لكن الوصول إلى هذا الهدف يحتاج إلى التعقل والتدبر للطرق التي توصلنا إلى أهدافنا دون أزمات''. ورأى أن الحوار يحتاج إلى أهلية وعقل وقال ''الله يمنح العقل للأميركيين''.