• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

مذبحة طائفية في تلعفر واعتقال 18 شرطياً متورطاً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مارس 2007

بغداد - الاتحاد ووكالات الأنباء: شهدت مدينة تلعفر في شمال العراق ثاني مذبحة طائفية في يوم واحد، حيث تم إعدام عشرات السنة رميا بالرصاص داخل منازلهم بعد ساعات من مقتل وجرح 265 شيعيا جراء تفجير شاحنين مفخختين أمس الأول. وفيما استخدم مسلحون غاز الكلور في هجمات في الفلوجة غربي بغداد أسفرت عن مقتل 8 رجال شرطة وإصابة عشرات آخرين بجروح وأعراض تسمم، فرضت القوات العراقية والأميركية حظر تجول صارم في المدينتين وأعلن الجيش الأميركي في العراق مقتل جنديين أميركيين واعتقال 19 مسلحا خلال مداهمات استهدفت عناصر تنظيم ''القاعدة''.

وذكرت مصادر أمنية وطبية في تلعفر أن التفجيرين في حي المعلمين وحي الكفاح الشيعيين أسفرا عن تدمير 35 منزلا و50 سيارة وارتفع عدد ضحاياهما حتى أمس إلى 75 قتيلا و190 جريحا. وأضافت أن مسلحين شنوا مساء أمس الأول هجوما انتقاميا، شارك فيه رجال شرطة، على حي الوحدة السني وباشروا قتل الأهالي على الهوية. وأعلن مدير مستشفى تلعفر العام الدكتور صالح القدو أن 60 جثة لنساء ورجال واطفال من عوائل تلعفر السنية تم اعدامهم رميا بالرصاص في الرأس بعد ان هاجم مسلحون منازلهم، وصلت الى المستشفى أمس. وأوضح أحد قادة الجيش المحليين العميد خورشيد دوستي أن 70 شخصا قتلوا وجرح 30 آخرون ومازال 40 شخصا في عداد المفقودين. وانتشرت قوات ومدرعات الجيش في شوارع المدينة وفرضت حظر تجول يشمل حتى سيارات الشرطة. وصرح العضو القيادي في ''الجبهة التركمانية'' علي التلعفري بأن قوات الجيش اعتقلت 18 شرطيا من المتورطين في الهجوم دلت عليهم العائلات السنية المستهدفة.

على صعيد أمني آخر، فرضت القوات الأميركية والعراقية حظر تجول يشمل حتى السيارات في الفلوجة وحصارا كاملا حولها واغلقت جميع منافذها السبعة مانعة دخول وخروج أي شخص حتى اشعار آخر، بعدما شن مسلحون أمس هجمات بصواريخ وصهريجين مفخختين محملة بغاز الكلور على مقر مديرية الشرطة وقاعدة ''السيماك'' المشتركة للقوات الأميركية والعراقية. وقال ضابط شرطة إن 17 شرطيا ومدنيا قتلوا وجرح 18 آخرون حين فجر انتحاريان الصهريجين المفخخين في مدخل القاعدة، فيما هاجمها مسلحون بأسلحة ثقيلة وقنابل يدوية فاشتبكت معهم قوة عراقية واميركية ما اسفر عن مقتل 3 منهم وفرار الآخرين. وأفاد بيان عسكري أميركي بأن ''عشرات من الجنود ورجال الشرطة العراقيين يخضعون للعلاج من أعراض صعوبة التنفس والغثيان وحساسية الجلد والقيء جراء استنشاق الكلور''.

إلى ذلك، قتل 4 عراقيين بينهم جنديان وأصيب 16 آخرون بينهم 6 جنود بجروح في بغداد إثر انفجار سيارة مفخخة في حي البياع وعبوة ناسفة في منطقة راغبة خاتون. وقتل 5 مدنيين وشرطيان وجرح 27 مدنيا و4 شرطيين بسيارتين مفخختين في المحاويل والرمادي وعبوتين ناسفتين في كركوك والرياض. واغتال مسلحون شرطيين في الديوانية وكركوك وقياديا بعثيا سابقا في كربلاء. وعثرت الشرطة على جثث 27 شخصا قتلوا بالرصاص بعد تعذيبهم في بعقوبة والصويرة وكركوك وجثة مترجم للقوات الأميركية في الديوانية . وأعلن الجيش الاميركي أن جنديين أميركيين قتلا وأصيب ثالث بجروح اثناء عملية عسكرية في محافظة الأنبار. وذكر ان قواته اعتقلت 5 ''ارهابيين'' يشتبه بتورطهم بأنشطة ''القاعدة'' و5 آخرين يشتبه بتقديمهم تسهيلات لمقاتلين اجانب خلال عمليات دهم في الكرمة وحديثة، كما اعتقلت 8 اشخاص يشتبه بعلاقتهم مع ''القاعدة'' وبتورطهم في تفخيخ سيارات خلال مداهمات في بغداد وشخصا واحدا في الفلوجة للاشتباه بنقله اسلحة وتزويره جوازات سفر لمسلحين.