• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

"أخبار الساعة": المبادرة ستكشف حقيقة إسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مارس 2007

أكدت نشرة أخبار الساعة أن أكثر ما يكشف إسرائيل ويضعها في موقف صعب هو أن تجد رؤية عربية واحدة ومتكاملة حول السلام لأنها تسعى دائما إلى فرض تصورها الخاص من جانب واحد وتطبيق سياسة الأمر الواقع على الأرض والزعم أمام العالم بأنها لا تجد شريكا عربيا يمكن التفاوض معه وترويج ادعائها التقليدي بأنها دولة صغيرة ضمن محيط عربي عدائي وذلك لكسب التعاطف الدولي وتبرير سياساتها العدوانية.

وأشارت النشرة التي تصدر عن مركز الامارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية في افتتاحيتها أمس الى إعادة طرح هذه المبادرة مرة اخرى في قمة الرياض العربية التي بدأت أعمالها أمس على الرغم من أن إسرائيل أصرت على رفضها وعدم التعاطي معها على مدى السنوات الماضية، وهذا تأكيد للإيمان العربي بالسلام وامتلاك تصور متكامل حول آليات تحقيقه وأن ما يبقى هو تفاعل إسرائيل معه وقبولها بمقررات الشرعية الدولية وتنفيذها للاستحقاقات الضرورية من أجل السلام بدلا من محاولات التهرب منها أو رمي الكرة في الملعب العربي.

وقالت أخبار الساعة إن رمي الكرة في ملعب الآخر هو أسلوب إسرائيلي تتبعه الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة منذ انطلاق العملية السلمية سواء لتضييع الوقت أو للمناورة أو للتهرب من دفع ثمن السلام إلا أن ''المبادرة العربية'' عام 2002 وضعت إسرائيل في موقف صعب على الساحة الدولية وأن من شأن إعادة طرح هذه المبادرة وتسجيلها لدى الأمم المتحدة بحسب ما أعلن وزير الخارجية السعودي أن يزيد من الضغوط على إسرائيل ويكشف عن موقفها المراوغ أمام المجتمع الدولي وهذا ما يفسر تحركاتها المكثفة وضغوطها الشديدة من أجل تغيير المبادرة ووضع العراقيل أمامها.

وختمت النشرة افتتاحيتها بالقول ''إن الكرة الآن في الملعب الإسرائيلي فقد قال العرب كلمتهم المتسقة مع الشرعية الدولية والمرجعيات التي اتفق عليها كأساس للعملية السلمية برعاية القوى الكبرى في العالم ويبقى أن تستجيب إسرائيل وتتحرك بجدية من أجل تسوية شاملة في المنطقة وهذا يحتاج إلى ضغط دولي عليها من أجل دفعها إلى التخلي عن مواقفها المتعنتة والقبول بخيار السلام وفق صيغة تحقق مصالح جميع الأطراف وتعيد الحقوق الشرعية إلى أصحابها بدلا من نهجها الأحادي الذي تريد من خلاله فرض منطقها. (وام)