• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

جوائز الاتحاد لشهر فبراير

ليما في الصورة للمرة الأولى.. وهدف «عموري» يخطف الأضواء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

حملت جوائز الاتحاد لنجوم الشهر في نسختها السادسة ملامح مختلفة وشهدت منافسة مثيرة بين النجوم الذين يصنعون المتعة بأقدامهم داخل الملاعب، والعقول التي تدير تلك المواجهات من المنطقة الفنية.

وتعد جوائز «الاتحاد» لنجوم الشهر ، الأولى من نوعها في كرة الإمارات، وانطلقت مع بداية الموسم الحالي، ويتم التصويت فيها على مرحلتين، الأولى بعد نهاية كل جولة يختار 30 من خبراء كرة القدم ورجال الإعلام والنقاد والنجوم السابقين أفضل لاعب وأفضل مدرب وأجمل هدف عبر صفحات 3 نقاط بالملحق الرياضي، وفي نهاية كل شهر تطرح كل الاختيارات في قائمة مصغرة على الجماهير للتصويت النهائي على موقع جريدة «الاتحاد».

وشهدت جوائز شهر فبراير إضافة أسماء جديدة لأول مرة لسجل « الاتحاد » الذهبي حيث توج البرازيلي فابيو دي ليما بلقب أفضل لاعب وجمع 44٪ من أصوات الجماهير على موقع صحيفة الاتحاد، وحل ثانياً هداف الجزيرة وآسيا والخليج علي مبخوت وحصد 33٪ من مجموع الأصوات، بينما حل ثالثاً البرازيلي سياو نجم الأهلي ونال 22٪ من الأصوات.

المنافسة اتسمت بالقوة على لقب لاعب الشهر إلا أن أداء ليما وثبات مستواه منذ بداية الموسم رجحا كفته بعد أن تحمست له جماهير الوصل وصوتت له بكثافة في اللحظات الأخيرة من إغلاق باب التصويت على موقع صحيفة الاتحاد، ليصبح أول لاعب من الوصل ينال لقب أفضل لاعب في جوائز الاتحاد هذا الموسم بعد أن اكتفى بالوصيف أكثر من مرة خلال الأشهر الماضية، وأخيراً لعب دور البطولة وتصدر الصورة ونال الجائزة عن أدائه الرائع خلال جولات دوري الخليج العربي في شهر فبراير الماضي.

ومن الوجوه الجديدة أيضاً التي انضمت إلى قائمة الأفضل المكسيكي أجيري مدرب الوحدة الذي توج بلقب مدرب شهر فبراير لأول مرة بعد تفوقه على كايو جونيور مدرب الشباب الذي حل ثانياً بـ 33٪ من مجموع الأصوات، بينما نال أجيري 56٪، وجاء كاميلي مدرب الإمارات في المركز الثالث بـ11٪ من الأصوات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا