• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

لندن تقطع "كل العلاقات" مع إيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مارس 2007

لندن، طهران ـ وكالات الأنباء: انتقلت أزمة احتجاز البحارة البريطانيين الـ15 في إيران في يومها السادس أمس إلى مرحلة أكثر تعقيدا مع إصرار طهران على موقفها بانتهاك البحارة المياه الإقليمية الإيرانية بنحو نصف كيلومتر، ورفض لندن ذلك وإصرارها في المقابل على أن البحارة كانوا على بعد نحو 3 كيلومترات داخل المياه العراقية عندما اعتقلوا يوم الجمعة الماضي، معلنة في أول إجراءات عقابية عن قطع كل العلاقات مع إيران حتى انتهاء الأزمة. وفيما أعربت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش عن دعمها الكامل لموقف رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، حرص البيت الابيض على نفي السعي إلى أي تصعيد مع إيران والتشديد على أن مناورات حاملتي الطائرات ''إيزنهاور'' و''ستينس'' الجارية في الخليج حاليا مقررة منذ فترة طويلة.

وكان مسؤول إيراني رفيع المستوى قد أعلن مساء أمس أن التحقيقات التقنية انتهت إلى أن البحارة البريطانيين الـ15 اعتقلوا داخل المياه الإقليمية الإيرانية وأن بعض الجنود اعترفوا بذلك وأعربوا عن أسفهم. وقد عرض تلفزيون ''العالم'' لقطات لبعض المحتجزين وبينهم جندية تدعى فاي تورني (26 عاما) كانت السلطات رجحت إطلاق سراحها اليوم الخميس حيث قالت وهي ترتدي غطاء أسود للرأس إنها لقيت معاملة حسنة.. وسمح لها بإرسال رسالة لأسرتها جاء فيها ''يبدو أننا دخلنا المياه الإيرانية وأتمنى لو لم نكن فعلنا ذلك''.

وسارعت الحكومة البريطانية إلى إدانة عرض إيران اللقطات التلفزيونية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال