• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

اعترافاً من المؤسسات الشرطية بكفاءة وزارة الداخلية

الإمارات تتسلم رسمياً رئاسة القوة العالمية الافتراضية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 نوفمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تولت دولة الإمارات العربية المتحدة، أمس الأربعاء، رسمياً رئاسة القوة العالمية الافتراضية، بعد اختيار وزارة الداخلية الإماراتية بالإجماع، وتم تسليم «الإمارات» رسمياً الرئاسة في حفل افتتاح اجتماعات مجلس القوة العالمية الافتراضية، والذي أقيم صباح أمس في فندق قصر الإمارات بأبوظبي. وقال الفريق سيف عبدالله الشعفار، وكيل وزارة الداخلية، في كلمة ترحيبية إن انتخاب الإمارات على رأس القوة العالمية الافتراضية، يأتي تعبيراً واعترافاً من الدول والمؤسسات الشرطية العالمية الأعضاء فيها، بفاعلية جهود وكفاءة الشرطة الإماراتية وتوجهاتها الحضارية والإنسانية والمهنية، بفضل توجيهات القيادة العليا، وحرصها الدؤوب على تعزيز العمل الدولي المشترك لتأمين الحياة الآمنة للأطفال، ليكونوا عماد المستقبل في عالم مشرق يخلو من الجريمة والمخاطر المترتبة عليها. وأكد حرص وزارة الداخلية على تحقيق رؤية الإمارات بجعلها إحدى أفضل دول العالم في مجالات حماية الطفل، انطلاقاً من رؤية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، بجعل الإمارات منبر إشعاع حضاري، ومركزاً للتميز في جميع مجالات حماية الطفل.وأضاف: أن دولة الإمارات العربية المتحدة تشكل مركزاً حضارياً لحماية الأطفال، وتوعيتهم من مخاطر الاستغلال عبر الإنترنت، وتعزيز الوعي الأسري عبر وسائل الإعلام، مشيراً إلى تطوير الشراكة الاستراتيجية مع القوة الدولية الافتراضية في المجالات التي تسهم في جعل الإنترنت أكثر أمناً وفائدة لهم. من ناحيته أكد اللواء الدكتور ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس القوة العالمية الافتراضية الجديد، حرص دولة الإمارات العربية المتحدة على دعم القوة العالمية الافتراضية في تحقيق أهدافها في حماية الطفل والتعاون في مكافحة الجرائم،التي تستهدف الطفل عالمياً.

وقال إن المرحلة المقبلة ستشهد مزيداً من العمل والتعاون من خلال الدور الرئيسي الذي ستلعبه دولة الإمارات في جهود تعزيز وحماية أمن الطفل عربياً، وعلى مستوى القارة الآسيوية وضم أكبر عدد من القوات الشرطية في إطار القوة العالمية الافتراضية، لمواصلة دورها في إنفاذ القانون، والدفع قدماً بالأعمال والبرامج الرائدة وحشد العالم والرأي العام، ومؤسسات التوعية والتثقيف الدينية منها والمدنية لتكريس جهودها في حماية الطفل والطفولة من أي انتهاكات، لتتمحور جهودها معاً حول الأطفال وحمايتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض