• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سماوي ولوتاه في ندوة «سلطة الإعلام ومشاكل الراهن»

الإعلام لا يصنع الحدث.. إنما الحدث يصنع الإعلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 نوفمبر 2015

محمد عبدالسميع (الشارقة)

قال وزير الثقافة الأردني الأسبق جريس سماوي إن «الإعلامي لا يعتقل مهما كان الأمر، ولا يكف قلمه عن الكتابة أو تحدّ حريته في التنقل على الإطلاق»، مؤكداً ضرورة عدم المس بهيبة الإعلام بوصفها سلطة رقابية.جاء ذلك خلال ندوة «الدول بين سلطة الإعلام ومشاكل الراهن» شاركت فيها الدكتورة حصة لوتاه الأستاذ المساعد بجامعة الإمارات، وأدارها الكاتب ماجد بوشليبي ضمن فاعليات «الشارقة الدولي».

سماوي افتتح ورقته بالاعتراض على عنوان الندوة المتضمن كيفية قبض الدول على زمام الأمور في وقت لا تزال تعاني بعض الشعوب العربية من هذه القبضة، مشدداً أن القلق الذي يعصف بالدول والمؤسسات والأفراد ليس مردّه الإعلام بحد ذاته، إنما الأحداث المتسارعة والتصدعات الكبرى في بنية وأنظمة دول كثيرة، مؤكداً أن الإعلام لا يصنع الحدث وإنما الحدث هو الذي يصنع الإعلام.

ودعا سماوي إلى اعتماد الشفافية في العلاقة بين مؤسسات الدولة وبين الإعلام، إذ من حق الإعلامي الحصول على المعلومات من الدولة باستثناء تلك التي لها صفة أو حساسية أمنية على أن تعلن الدولة مفهوماً واضحاً لهذا النوع من المعلومات مسبقاً ضمن لوائح معدة مسبقاً.

ورأى أن الدولة تستطيع تجاوز مشكلات الراهن، وتقيم مناخاً إعلامياً حراً من دون تجاوزات أو انفلات عبر تطوير حزمة التشريعات التي لديها بحيث توائم روح العصر ومبادئ العدل والمساواة والحرية والتعددية والتنوع بما يضمن الحرية والتنافس المهني الشريف.

وأشار إلى أن الراهن العربي والدولي شهد، في أقل من عشرين عاماً، انهيار المفهوم التوتاليتاري الشمولي في الحكْم وإدارة الدولة، ولم يكن الإعلام كما هو دائماً - سوى انعكاس لما يحدث على الرغم من محاولة بعض الدول التدخل في مجرى الأحداث من خلال مؤسساتها الإعلامية بادعاء أحداث لم تلبث أن اكتُشف عدم صدقها فيما بعد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا