• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

حمدان بن راشد يكرم الفائزين بجائزة "أفضل الممارسات"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مارس 2007

دبى- ''وام'': شهد سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية والصناعة رئيس بلدية دبي مساء أمس بفندق أبراج الإمارات حفل ختام الدورة السادسة لجائزة دبي الدولية لأفضل الممارسات في مجال تحسين ظروف المعيشة وتوزيع الجوائز على الفائزين للدورة الحالية.

وقام سموه بتوزيع الجوائز على الفائزين بأفضل اثنتي عشرة ممارسة وهم يمثلون مبادرات ومشاريع مختلفة تهتم بتحسين ظروف المعيشة.

وتسلم الجائزة الفائزون من رواندا وفلسطين والهند وكولومبيا والفلبين وبيرو وإسبانيا وبوركينا فاسو وفيتنام والكاميرون وذلك في فئة أفضل الممارسات أما في فئة نقل أفضل الممارسات فقد اختارت ممارستين الأولى من البرازيل والثانية من نيوزيلندا كما قام سموه بالتقاط الصور التذكارية مع الفائزين وأعضاء مجلس أمناء الجائزة.

حضرالحفل معالي حميد محمد عبيد القطامي وزير الصحة وعدد من أعضاء المجلس الوطني. وأكد المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي بالوكالة ورئيس مجلس أمناء الجائزة أن هذه الجائزة استقطبت خلال هذه الدورة كعادتها مشاركات من جميع أنحاء العالم لكن ما يميزها هو أن الممارسات الفائزة جمعت بين قارات مختلفة من أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية ومن آسيا الوسطى وشرق آسيا ومن أفريقيا وأوروبا والشرق الأوسط، وهذا هو الهدف الذي نسعى إليه.

وبلغ عدد الممارسات المتقدمة في هذه الدورة حوالي 715 ممارسة اختار منها أعضاء الهيئة الاستشارية الفنية 126 ممارسة واختارت هيئة تحكيم مستقلة أفضل 12 ممارسة وفي إطار تعميم الفائدة بشكل أكبر وتشجيعا للتجارب التي تم الاستفادة منها بشكل أكبر تم استحداث ممارسات لأفضل التجارب المنقولة بحيث تستخدم من قبل جهات أو مجتمعات أخرى. وأشار رئيس أمناء الجائزة إلى أن لجنة التحكيم الدولية ضمت كلا من عبد الكريم بانكوراه من سيراليون رئيس اللجنة والدكتور المهندس راسم بدران من الأردن والأستاذ هيرتين كليج من تركيا والدكتور كارلوس هينريشين من شيلي والمهندس حمدان الشاعر مدير إدارة البيئة ببلدية دبي. وشارك في اجتماعات لجنة التحكيم الدولية في باليرمو الإيطالي كل من الدكتور أسامة مادي رئيس اللجنة الاستشارية الفنية للجائزة في دورتها السادسة والسيد فينسينت كيتيو ضابط أفضل الممارسات بمركز المستوطنات البشرية ''الموئل'' التابع للأمم المتحدة والسيدة واندية سيفورث نائب رئيس برنامج أفضل الممارسات والقيادة. وقال عبيد سالم الشامسي مساعد مدير عام بلدية دبي للشؤون الإدارية والخدمات العامة عضو مجلس الأمناء إن الجائزة تكتسب أهميتها لحملها صفة العالمية بدخول الأمم المتحدة ممثلة في مركز الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية كشريك وجهة راعية للجائزة مع بلدية دبي حيث تعتبر الجائزة الأساسية لمركز الموئل الذي يدعمها ويعمل على نشر الوعي بها على مستوى العالم.

واستقبلت دبي الدورة الأولى للجائزة عام 1996م وقامت هيئة محلفين دولية باختيار ست ممارسات للفوز بالجائزة لعام 1996م في احتفال أقيم أثناء انعقاد مؤتمر الموئل الثاني في اسطنبول بتركيا وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة السابق ومدير عام البلدية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال