• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

السيارة الصغيرة.. حل لمشكلة الازدحام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مارس 2007

تحقيق - عدنان عضيمة:

كان ارتفاع أسعار الوقود والخوف المتزايد من تلوث البيئة والزيادة المتواصلة في مواقف السيارات، من أهم أسباب ظاهرة الإقبال المتزايد على السيارات الصغيرة في العالم أجمع. وكانت هذه الظاهرة على درجة القوة التي كانت كافية لتغيير استراتيجيات الشركات العالمية الكبرى لصناعة السيارات؛ وحيث وجدت نفسها مجبرة على تصميم وطرح الموديلات الجديدة من (سيارات المدينة) حتى تتمكن من اقتطاع حصتها من أسواق هذه الفئة التي تنمو بقوة.

ومن ذلك مثلاً أن شركة (نيسان) التي تعد ثاني أكبر منتج للسيارات في اليابان بعد تويوتا تبحث الآن في جدوى إطلاق سلسلة من سيارات الركاب الصغيرة مثل (فيرسا) و(سينترا) بعد أن كانت تقصر اهتمامها على السيارات الكبيرة. وحدث الشيء ذاته بالنسبة لشركة شيفروليه التي أطلقت مؤخراً سلسلة من أصغر سياراتها على الإطلاق.

وربما كانت مجموعة ديملر كرايسلر من الشركات السباقة إلى تبنّي فكرة إطلاق سيارة مدينة صغيرة الحجم يمكنها أن تغني عن استخدام الدراجات النارية والسيارات الصالون الكبيرة في نفس الوقت. وهي الفكرة التي وجدت طريقها إلى التنفيذ قبل أكثر من 8 سنوات عندما ظهرت أول نسخة من (سمارت) ذات البابين والتي تتسع لراكبين.

وما لبثت أسواق السيارات أن اشتعلت بعد الارتفاع الكبير الذي شهدته أسعار النفط. ولم تكن الإمارات بعيدة عن هذه الظاهرة حيث شهدت أسواق السيارات الصغيرة إقبالاً متزايداً نتابع فيما يلي أهم أسبابه.

شغف بالقيادة الرشيقة ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال