• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المنافسة على الصدارة تستدعي مضاعفة الجهود

خليل غانم: الإفراط في الثقة ممنوع!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 نوفمبر 2015

سامي عبدالعظيم (دبي)

شدد خليل غانم مدافع منتخبنا الوطني في فترة الجيل الذهبي على أهمية عدم الإفراط بالثقة من لاعبي المنتخب الوطني أمام تيمور الشرقية مساء اليوم، وأخذ الأمور على محمل الجد على نحو يعزز طموحات «الأبيض» في تحقيق الفوز بالمباريات المتبقية في التصفيات والمنافسة على المركز الأول قبل المواجهة المرتقبة مع المنتخب السعودي.

وقال: «الثقة بالنفس من الأمور الجيدة للاعبي المنتخب الوطني، لكن لا توجد مباراة سهلة على الإطلاق في هذه التصفيات ومصير المنتخب في هذه التصفيات تحت أقدام اللاعبين وعزيمتهم القوية التي تسمح لهم بالدفاع عن حظوظ «الأبيض» في هذه التصفيات، خصوصاً أن الطموحات كبيرة في البقاء ضمن دائرة المنافسة من هذه المجموعة وليس النظر إلى أفضل المنتخبات بالمركز الثاني وينبغي أن نسعى لخدمة أنفسنا ولا ننتظر هدايا من الآخرين».

وأشار خليل غانم إلى أن الفوز على منتخب تيمور الشرقية يعني معطيات مهمة لمصلحة منتخبنا الوطني في هذه المرحلة من التصفيات وقبل المواجهة المقررة مع ماليزيا بالجولة المقبلة، والحالة الفنية للاعبي منتخبنا الوطني جيدة للغاية بوجود أفضل العناصر التي حققت أفضل النتائج للمنتخب في السنوات الماضية ومع هذا الجيل الرائع من اللاعبين يمكن أن يحقق المنتخب أفضل النتائج في هذه التصفيات.

وأكد خليل غانم أن فوز الأبيض الإماراتي على تيمور الشرقية يعتبر أمراً عادياً، مع كل التقدير لهذا المنتخب بسبب الفوارق الفنية الكبيرة بين اللاعبين في المنتخبين، والمطلوب أن يسعى المنتخب بكل ما يملك لحصد النقاط الثلاث التي تساعده على دخول أجواء المباراة التالية بالثقة القوية.

ونوه خليل غانم إلى أن الدور المعنوي المطلوب من الجماهير الإماراتية مع لاعبي المنتخب الوطني ينبغي أن يكون من منطلق المهمة الوطنية التي يسعى من خلالها «الأبيض» إلى تعزيز المكانة المرموقة للكرة الإماراتية، ولا أتصور أن الجماهير تنتظر توجيه الدعوات لمتابعة المنتخب وتشجيع اللاعبين في مباراة تيمور الشرقية وكل المباريات في جميع الأوقات والمناسبات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا