• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

الأخضر في حالة تركيز عالية من أجل الفوز بنقاط الفجيرة اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 مارس 2007

متابعة - إبراهيم العسم:

لن تكون مباراة فريقي الإمارات والفجيرة التي تأتي في إطار منافسات الجولة الخامسة عشرة لدوري الإمارات (اتصالات) مجرد مباراة عادية وذلك لعدة اعتبارات أبرزها أنها تمثل مفترق طرق ما بين الفريقين في جدول المسابقة وأنها تأتي وسط رغبة واندفاع فني ملموس من قبل الطرفين، ولهذا يتوقع أن تشهد مدرجات ستاد نادي الإمارات في الساعة 5,45 دقيقة حشدا جماهيريا كبيرا من الفريقين لاسيما جماهير الأخضر مستضيف اللقاء.

قمة أسفل الجدول كما يحلو للكثيرين أن يطلقوا عليها محاطة بعدة إجراءات أبرزها الجانب الأمني وذلك لعدم تكرار أحداث الشغب الجماهيري التي رافقت مباراة الإمارات والوصل في الجولة الثالثة عشرة للمسابقة، ولهذا قامت الإدارة الخضراء بفصل جماهير الفريقين من خلال تخصيص المدرجات بجانب المنصة الرئيسية لجماهير الإمارات وبالمجان بمكرمة من رئيس النادي، وخصصت نصف المدرجات المقابلة للمنصة الرئيسية لجماهير الفريق الضيف، مع تنسيق كبير بين الجهات الأمنية في الإمارة لضمان سلامة الجميع كإجراءات احترازية تهدف من خلالها الإدارة الإماراتية الى منع شرارة شغب قد تعكر صفو العلاقة بين الناديين.

فريق الإمارات كان قد دخل في معسكر مغلق قبل المباراة بـ48 ساعة وذلك من أجل توفير أقصى درجات الاستعداد لهذه المباراة بالذات نظرا لأهميتها بالنسبة لوضع الفريق في جدول المسابقة وأهميتها بالنسبة للصراع الدائر في أسفل الجدول وبالتالي يدخل الأخضر المباراة مكتمل الصفوف باستثناء غياب هداف الفريق رضا عنايتي الذي يغيب بسبب عقوبة الطرد.

المدرب التونسي العجلاني كان قد ركز على بعض التكتيكات الخاصة لمواجهة فريق الفجيرة وهي تكتيكات هجومية تهدف على السيطرة وحسن استغلال الفرص التي تتاح للهجوم الإماراتي الكثيرة ولا يحسن استغلالها أمام المرمى، والأمر الآخر هو الحرص والالتزام في الواجبات الدفاعية التي من شأنها أن تضمن سلامة الشباك الإماراتية.

من جانبه أكد إبراهيم عباس إداري الإمارات جاهزية واستعداد فريقه الفني والبدني والنفسي لخوض مباراة الفريق أمام فريق الفجيرة اليوم، ووصف المباراة بأنها مفترق طرق ما بين الفريقين باعتبار أن اللقاء ليس مجرد 3 نقاط وإنما أكثر من ذلك لما فيه من الإيجابيات بالنسبة للفريق الفائز على الجانب النفسي والمعنوي، مشيرا إلى أن الفريق الذي يستحق البقاء في دوري الأضواء لابد وأن يخدم نفسه بنفسه قبل أن يخدمه الآخرون.

وأضاف أن الأخضر وبعد مباراته الأخيرة أمام الشارقة التي خسرها بصعوبة بنتيجة 1-،2 يعيش حالة عالية من التركيز والدافع لديه كبير من أجل تجاوز عقبة الفجيرة، مشيرا إلى أن التفاف أعضاء مجلس الإدارة وفي مقدمتهم الشيخ أحمد بن صقر القاسمي رئيس النادي الذي يتواجد مع الفريق بشكل دائم له أكبر الأثر في الحماس والرغبة الكبيرة التي تعتلي جباه اللاعبين وذلك لتحقيق الفوز وجلب نقاط المباراة.

وأضاف قائلا: إن المباراة تعتبر صعبة على الطرفين لاسيما في ظل المنافسة الشرسة من أجل الهروب من القاع والتي دخل فيها أكثر من طرف بعد نتائج الجولات الماضية وكذلك صعبة في ظل التطور في المستوى الفني للفريقين، مشيرا إلى أن الإمارات دخل في معسكر مغلق قبل المباراة بـ48 ساعة وذلك لتوفير أقصى درجات التركيز والظروف الإيجابية لتخطي المباراة بنجاح.

وأشار إلى أن التعادل ليس في مصلحة الطرفين ولا يخدمهما وسيبقيهما على نفس الوضع، ولكن سيفيد الفرق الأخرى، مشيرا إلى أن أكثر من فريق دخل في المعمعة وأصبحت الحسابات معقدة. وتوقع إبراهيم عباس أن تكون المباراة مثيرة جدا بين الطرفين وعالية المستوى باعتبار أن الفريقين يمتلكان العوامل الفنية لاسيما بعد مستويهما في المباريات الثلاث الأخيرة، مشيرا إلى أن الفوز ونقاط المباراة الكاملة هو هدف الأخضر من لقائه أمام الفجيرة اليوم وأضاف: بالرغم من أهمية المباراة ونقاطها الثلاث إلا أنه مازال هناك مباريات ومواجها كبيرة يجب على الفرق في مؤخرة الجدول تجاوزها وخوضها بقوة وتركيز إذا ما أرادوا البقاء في دوري الأضواء والشهرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال