• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«المرأة الرياضية» زوجة وأم يُفتخر بها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 نوفمبر 2015

شمسة سيف (أبوظبي)

تعيش الرياضة النسائية بين سندان البحث عن الإنجازات ومطرقة التقاليد الاجتماعية والمشاكل التي تواجهها، رغم الدعم الكبير الذي تحظى به، من القيادة الرشيدة التي تحث على ممارسة الرياضة وتشجيع العنصر النسائي في الإبداع الرياضي، والوصول إلى منصات التتويج إلا أن هناك العديد من المشاكل والعقبات التي تواجه المرأة الرياضية، في مقدمتها عقبة التقاليد الاجتماعية ورفض بعض أولياء الأمور ممارسة الرياضة للمرأه، في الوقت الذي تواجه بعض اللاعبات مشاكل وصعوبات في بعض الأندية.

ملف الرياضة النسائية يطرق كل هذه المشاكل التي تواجهها، متجاوزين كل الخطوط للوصول إلى حلول جذرية تؤدي في النهاية إلى الظهور القوي للرياضة النسائية في المحافل الخارجية والارتقاء بها على الأصعدة كافة، خاصة أن المشاكل التي تمر بها اللاعبات لا يتم الإفصاح عنها، وتحولها إلى قضايا مهمة تحتاج إلى تدخل سريع، وعلى مدار عدة حلقات سنقوم بمناقشة القضية من خلال عدد من اللاعبات والمدربات والإدارية وعضوات مجالس الإدارة في الأندية والاتحادات.

البداية كانت مع نسرين بن درويش، عضو الاتحاد الآسيوي لرياضة الدراجات الهوائية، ومنسقة مشجعات منتخب الإمارات لكرة القدم في الماضي، والتي أوضحت قبل سنوات من الممكن القول بأن الرياضية غير مقبولة كزوجة عند شريحة واسعة من رجال المجتمع الإماراتي، والتي كانت تقيدهم العادات والتقاليد آنذاك، أما في الوقت الحالي، تغيرت النظرة كلياً، خصوصاً بعد التوجيهات المستمرة التي توليها القيادة الرشيدة في الإمارات للنهوض برياضة المرأة وحرصها على أن تتربع ابنة الإمارات أعلى المراتب في جميع الألعاب الرياضية.

وقالت: لا ننكر بأنه ما زالت هناك أقلية قليلة جداً ترفض اللاعبة كزوجة، تحت مسمى العادات والتقاليد، التي ما زالت تأسر بعض الأسر لقبول انخراط الفتاة في المجال الرياضي، لكن في الحقيقة أصبح مجتمعنا اليوم مدركاً تماماً لدور المرأة ليس فقط على الصعيد الرياضي، بل على جميع الأصعدة، فهي تأبى أن تخرج من أي منافسة دون أن تترك بصمة واضحة لإنجازاتها، وهذا ما تحقق بالفعل للفتاة الرياضية الإماراتية، التي أصبحت بفضل الجهود المبذولة في الدولة تشغل العديد من المناصب في الألعاب الرياضية، إضافة إلى كونها لاعبة في مختلف الأنشطة الرياضية، فهي تسابق الرجل للوقوف على منصات التتويج.

وأضافت نسرين بن درويش: من لا يقدر دور المرأة كرياضية طموحة تسعى من خلال ممارستها الأنشطة الرياضية إلى اثبات ذاتها وتحقيق الإنجازات، بالإضافة إلى تمثيل الدولة في المحافل المحلية والخارجية، شخص يفتقر بكل تأكيد إلى الثقافة الرياضية، وأهميتها في نمط حياة الآخرين. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا