• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

دبي تحتضن الجولة الخامسة والختام في أبوظبي

لقب مونديال «إكس كات» يحسم في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

تحتضن مياه الإمارات فعاليات الجولتين الخامسة والسادسة (الختامية) لمنافسات بطولة العالم للزوارق السريعة (إكس كات) في دبي من 19 إلى 21 الجاري وأبوظبي من 25 إلى 27 منه.

ويتأهب نادي دبي الدولي للرياضات البحرية لاستضافة فعاليات الجولة الخامسة وقبل الختامية من البطولة العالمية الأسبوع المقبل وعلى مدار ثلاثة أيام من الأربعاء وحتى عصر السبت، وذلك للمرة الثانية في هذه الموسم بعدما نجح في استضافة وتنظيم فعاليات الجولة الثانية والتي جرت مارس الماضي بمشاركة 13 زورقاً.

وتنتقل البطولة العالمية بعد ذلك إلى أبوظبي، حيث ستقام منافسات الجولة السادسة والختامية تحت ضيافة نادي أبوظبي الدولي للرياضات البحرية على مياه كاسر الأمواج وعلى مدار ثلاثة أيام بمشاركة الزوارق المنافسة، حيث ستعود منافسات البطولة العالمية إلى أبوظبي من جديد بعد غياب طويل وبمشاركة جميع الفرق التي ظهرت في الحدث منذ الانطلاقة فبراير الماضي من عروس الساحل الشرقي الفجيرة.

وتقام منافسات البطولة العالمية بإشراف المؤسسة العالمية للزوارق السريعة- دبليو بي بي أيه- وتحت مظلة الاتحاد الدولي للزوارق السريعة- يو أي آم- وبرعاية من إكس دبي (راع رئيسي) ومؤسسة دبي للسياحة والتسويق التجاري وسوق دبي الحرة وشركة إعمار العقارية (رعاة رسميون) وقناة دبي الرياضية وميركوري ريسينيج وايزي مارت (رعاة داعمون). وتخطف منافسات الجولتين الخامسة والسادسة من البطولة العالمية الأنظار كون أن الحدث الكبير يجمع نخبة المتسابقين العالميين من مختلف الدول على متن 14 زورقاً سوف تتنافس على الألقاب المختلفة في الجولتين، فضلا عن الصراع المحتدم من أجل انتزاع صدارة الترتيب العام والفوز بلقب الموسم 2015.

ويتطلع أبناء الإمارات إلى مواصلة سيطرتهم الواضحة على ألقاب البطولة العالمية منذ انطلاقتها بحلتها الجديدة عام 2012 بإشراف المؤسسة العالمية للزوارق السريعة- دبليو بي بي أيه- حيث تشهد المنافسة على قمة الترتيب العام صراعا مثيراً ينتظر أن يحسم خلال الجولتين الخامسة والسادسة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا