• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سوبر كلاسيكو لاتيني يجذب أنظار العالم

سيليساو يتحدى التانجو بـ «المونومنتال» للتقدم نحو المونديال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 نوفمبر 2015

محمد حامد (دبي)

تتجه أنظار الملايين من عشاق كرة القدم العالمية إلى المونومنتال بالعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس، لمتابعة السوبر كلاسيكو بين منتخبي الأرجنتين والبرازيل في إطار مباريات الجولة الثالثة لتصفيات أميركا الجنوبية للتأهل لمونديال روسيا 2018، ويحتل منتخب التانجو المركز السابع بنقطة واحدة حصل عليها بتعادله مع باراجواي من دون أهداف في الجولة الماضية، والهزيمة المفاجئة في المباراة الأولى بهدفين أمام إكوادور.

وفي المقابل يحتل السيليساو البرازيلي المركز الخامس من بين 10 منتخبات تشارك في تصفيات التأهل لمونديال روسيا 2018، بعد فوزه على فنزويلا بثلاثية مقابل هدف، والخسارة في مستهل مشوار التصفيات بهدفين أمام المنتخب التشيلي بطل كوبا أميركا في نسختها الأخيرة.

المنتخب الأرجنتيني يعاني بشدة من حمى الإصابات التي طالت عناصره الهجومية الأساسية، وعلى رأسهم نجم البارسا ليونيل ميسي، وهداف مان سيتي سيرخيو أجويرو، وكذلك كارلوس تيفيز الذي يغيب عن المباراة بسبب الإصابة مع فريق بوكا جونيورز، ومن المتوقع أن يدفع المدرب تاتا مارتينو بتشكيلة نصفها من اللاعبين أصحاب الأسماء الساعية لاقتناص الفرصة وإثبات الذات، في ظل غياب غالبية النجوم الكبار.

وتشير التوقعات إلى أن مارتينو سوف يدفع بتشكيلة مكونة من روميرو حارساً، وللدفاع رونكاليا، وأوتامندي، وموري، روخو، وفي وسط الملعب بيجليا، وماسيكرانو، وبانيجا، ودي ماريا، فيما يتولى هيجواين ولافيتزي المهام الهجومية مع دعم قادم من منتصف الملعب بوساطة الثنائي بانيجا ودي ماريا.

أما منتخب البرازيل فإنه لا يعاني من إصابات مؤثرة، حيث يخوض المباراة المرتقبة منتشياً بعودة نجمه الأول نيمار الذي يمر بأفضل فترات مشواره الكروي في ظل تألقه اللافت في صفوف البارسا، وتصدره قائمة الهدافين بالليجا برصيد 11 هدفاً متفوقاً على البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم الريال، وليونيل ميسي رفيق دربه في صفوف البارسا والذي تسببت الإصابة في غيابه عن صدارة المشهد في الدوري الإسباني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا