• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

4 مليارات دولار بيزنيس السياحة العلاجية في آسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مارس 2007

دبي-الاتحاد:أطلق عدد من خبراء السياحة في كل من تايلاند وسنغافورة والهند وماليزيا الجمعية الدولية للسياحة العلاجية ''آي.ام.تي.ايه'' والتي تتولى مهمة تمثيل مصالح سياح الخدمات الصحية والمؤسسات العاملة في قطاع صناعة السياحة العلاجية بمن فيهم مزودي الخدمات الصحية، وتضم الجمعية حاليا 26 عضوا من كافة أنحاء العالم.

وطبقا لتقديرات شركة أباكوس انترناشيونال من المتوقع أن يصل حجم قطاع السياحة العلاجية في آسيا إلى ما يزيد على 4 مليارات دولار بحلول العام ،2012 فيما يقدر حجم السياح الذين يفدون إلى كل من تايلاند وسنغافورة والهند وماليزيا للحصول على خدمات علاجية بنحو 1,3 مليون سائح سنويا.

ويقول الدكتور ستيفن تاكر رئيس جمعية ''آي.ام.تي.ايه'' والمدير الطبي لمركز ويست كلينيك اكسلانس لعلاج السرطان ''يأتي السياح الوافدون من أجل الخدمات العلاجية في صدارة أولوياتنا، ومن ثم فهم يستحقون كل الرعاية والتقدير'' مضيفا أن مهمة الجمعية الدولية للسياحة العلاجية تركز في الوصول الى صيغة شراكة تضم كل من المؤسسات الموفرة للخدمات العلاجية بجانب والسياح العلاجيين من جانب آخر، وكذلك التأسيس لصناعة سياحة علاجية اقتصادية وعالية الجودة وتلتزم بالمعايير الأخلاقية.

ويوضح أن ''آي.ام.تي.ايه'' تسعى إلى ضمان نزاهة التعاملات بين المرضى من السياح وبين موفري الخدمات العلاجية السياحية، وهي في هذا الصدد تولى جل اهتمامها لحماية مصالح السياح العلاجيين.

وكانت الدعوة لإنشاء الجمعية الدولية للسياحة العلاجية قد انطلقت خلال انعقاد مؤتمر جمعية اسيا الباسيفيك للسياحة في العام الماضي حيث عبر المسؤولون في صناعة السياحة عن مخاوفهم من المنحى الذي تتخذه صناعة السياحة العلاجية المتنامية عالميا، مع اعتبار السياحة العلاجية مجرد امتداد للنشاط السياحي التقليدي، وهو ما حدا بالمرضى إلى اختيار الأطباء والمستشفيات عبر شبكة الانترنت من دون استشارة أطبائهم، والسفر من دون إجراء الترتيبات اللازمة أو الحصول على الدعم المطلوب حتى أن بعض هؤلاء المرضى يقومون بدفع تكاليف عمليات جراحية غير متقنة أو ممارسة طبية غير لائقة.

وفي أعقاب تلك الدعوة اقترح الدكتور جايسون ياب مدير قطاع الخدمات الطبية في مجلس ترويج السياحة السنغافوري أن من شأن وجود جمعية دولية للسياحة العلاجية مساعدة الفاعلين في هذا القطاع على الالتقاء وتشكيل علاقات جديدة للعمل، وتبادل أفضل الممارسات المهنية ووضع معايير عامة وضوابط ذاتية للممارسات الطبية.

ولقي الاقتراح دعما كبيرا من قبل العديد من الفاعلين في قطاع الخدمات العلاجية السياحية في كل من سنغافورة، وماليزيا، وتايلاند، والهند، وغيرها من البلدان ومن ثم قام مجلس ترويج السياحة السنغافورية باتخاذ الإجراءات اللازمة لتسجيل الجمعية وإطلاقها في مؤتمر السياحة العلاجية الذي عقد في سنغافورة في ديسمبر من العام الماضي، حيث اتفق الأعضاء حينها على العمل معا لتحقيق أهداف الجمعية ورؤيتها والتأسيس لآلياتها وإشهارها رسميا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال