• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ستصل قيمتها السوقية إلى 70 مليار دولار

شركات عملاقة تسيطر على سوق الأجهزة القابلة للارتداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 يناير 2015

يحيى أبوسالم (دبي)

لا يخفى على أحد اليوم أن أغلب الشركات العالمية التكنولوجية الشهيرة، أمثال سامسونج، هواوي، جوجل، آبل، أديداس... وغيرها الكثير، باتت تسابق الزمن لطرح أجهزتها الأكثر ذكاءً القابلة للارتداء من قبل مستخدميها، والتي تقدم لهم إمكانيات ووظائف تعجز الهواتف والكمبيوترات اللوحية الذكية عن تقديمها.

منافسة شرسة

شهدت هذه السنة منذ بدايتها وعلى عكس السنة الماضية، نمواً واضحاً في الأجهزة القابلة للارتداء، حيث أعلنت الشركة الأميركية مايكروسوفت مؤخراً، عن نظاراتها «هولو» الفريدة من نوعها والتي تعمل وللمرة الأولى في عالم النظارات الذكية بتقنية الهوليجرام، الذي يدمج الواقع بالخيال. من جهة أخرى تمكنت الشركة الكورية سامسونج من إثبات ريادتها في قطاع صناعة التجهيزات القابلة للارتداء، وذلك من خلال كشفها خلال العام الماضي لمجموعة من الأجهزة الذكية في هذا المجال تفاوتت ما بين ساعتها الذكية جي أس والقادرة على إجراء المكالمات بمفردها من خلال تزويدها بشريحة اتصال وبشكل منفصل عن الهاتف، عدا عن نظارات الواقع الافتراضي الخاصة جالاكسي VR، والتي تمكن المستخدمين من الحصول على بُعد جديد في مشاهدة الأفلام والصور.

حقيبة ذكية

من جانب آخر، قامت العديد من الشركات العالمية غير المتخصصة بالتكنولوجيا وخلال العام الماضي، بالكشف عن نسخ تجريبية من معدات خاصة بها تم تزويدها بالذكاء الصناعي، لتتمكن من القيام بالعديد من الوظائف غير التقليدية، وخصوصاً ما كشفت عنه إحدى الشركات المغمورة عن جمعها لمبلغ 2 مليون دولار لدعم فكرة حقيبتها الذكية التي يمكن ربطها بالهواتف الذكية عبر تقنية البلوتوث، ليتمكن المستخدم من تتبع حقيبته ومعرفة مكانها. الجدير بالذكر أيضاً، أن شركة أديداس الأميركية قامت مؤخراً بالكشف عن كرتها الذكية القادرة على تسجيل الكثير من الإحصائيات التي تهم اللاعبين خلال التدريب بها، ولا ننسى حذاء «نايكي» الذكي القادر على رصد حركة اللاعب وتسجيل الأرقام الحيوية التي تخص الرياضيين. وغير ذلك الكثير من التقنيات التي ربما سنشهدها خلال هذا العام مثل مظلات المطر الذكية، والقبعات الأذكي والألبسة ذات القدرة على قياس نبض الإنسان ومعرفة معدلات حرقه للدهون... وغير ذلك، من أمور متوقعة وقد لا تكون متوقعة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا