• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

نهيان يشهد تخريج دفعتي ماجستير إدارة الأعمال والرعاية الصحية بجامعة زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مارس 2007

السيد سلامة:

شهد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي رئيس جامعة زايد مساء أمس الأول حفل تخريج الدفعتين الخامسة من الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال، والأولى من الماجستير التنفيذي في الرعاية الصحية بجامعة زايد، بحضور معالي محمد بن نخيرة الظاهري وزير العدل، وسعادة الدكتور سعيد حمد الحساني وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وسعادة أحمد بن شبيب الظاهري النائب الأول لرئيس المجلس الوطني الاتحادي، وسعادة الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد وعدد من كبار المسؤولين والشخصيات المجتمعية وعمداء عدد من الكليات الأميركية المشاركة في طرح البرنامجين.

جامعات عالمية

وأكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان فى كلمة ترحيبة بممثلي الجامعات الأميركية، التي تشترك مع جامعة زايد في طرح وتقديم هذه البرامج: جامعة كليمسون، وجامعة ولاية أوكلاهوما، لبرنامج إدارة الأعمال، وجامعة ولاية أريزونا، وجامعة هيوستون، وجامعة كنتاكي، لبرنامج إدارة الرعاية الصحية، تقديره الكبير، لعلاقات هذه الجامعات الوثيقة والمتميزة، مع جامعة زايد، وقال: أثمّن عالياً، جهود جامعاتكم جميعاً، في طرح هذه البرامج الأكاديمية، على نحوٍ يحقق الجودة والتميز، في كافة جوانبها، ومختلف أنشطتها، كما أرحب، بممثلي فعاليات ومؤسسات المجتمع ـ الحكومية والقطاع الخاص على السواء ـ وأقدّر لكم، ارتباطكم الوثيق والعميق بجامعة زايد، وحرصكم على التعاون معها، بل وسعيكم الملحوظ والمشكور، نحو دعم الطلبة الدارسين في هذه البرامج ـ أؤكد على ذلك، لأننا نعتبر أن علاقة الجامعة بكم وبمؤسسات المجتمع، إنما هي حجر الزاوية في عمل الجامعة: من خلاله، تتحقق استفادة المجتمع، من الخبرات والإمكانات المتاحة بالجامعة، وبه وعن طريقه، يتم التطوير المستمر، في برامجها وأنشطتها، بما يحقق النفع والفائدة للجميع.

وأشار معاليه: إننا نحتفل بإنجازٍ مهمٍ وجديد على طريق التنمية البشرية الناجحة في الدولة، ذلك أن دولة الإمارات العربية المتحدة، في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الوالد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' تُولي أمور التنمية البشرية أهميةً كبيرة، كما تخصّص لتعليم أبناء وبنات الوطن أولويةً قصوى، وتعتبر هذا كله منظومةً أساسية، لتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي بالدولة، بل إنها تنظر إلى هذا الأمر أيضاً باعتباره المنهج الضروري، الذي يساعد على تعميق قدرات المجتمع، على التفاعل الناجح، والتعامل الذكي، مع متغيرات ومعطيات العصر، بما في ذلك: تأسيس اقتصاد المعرفة في الدولة، وتحديات ظاهرة العولمة، وما يصاحبها من طفرات هائلة، في تقنيات المعلومات والاتصالات، وحاجةً متزايدة، لتنمية القدرة على التنافس على مستوى العالم، وهنا أود أن أؤكد لكم أن جامعة زايد ملتزمة تماماً برسالتها ومسؤولياتها في مجالات التنمية البشرية، وطرح برامج التعليم والتدريب.

وأضاف إن هؤلاء الخريجين الذين نحتفل بهم الليلة، يمثّلون دليلاً متجدداً على ذلك، حيث يلتحقون بزملائهم، من الخريجين السابقين، في سوق العمل، كما يسهمون بمعارفهم ومهاراتهم، في جهود التنمية الشاملة في الدولة والمجتمع.

كما يسرني أن أعلن، وبصفةٍ رسمية، عن تخريج الدفعة الخامسة من برنامج الماجستير التنفيذي في إدارة الأعمال، وهي تضم ''''14 طالباً وطالبة، وعن تخريج الدفعة الأولى من برنامج الماجستير التنفيذي في إدارة الرعاية الصحية، وتضم ''''21 طالباً وطالبة أتموا جميعاً متطلبات التخرج بنجاح.

التعاون المثمر

ومن جانبه، ثمنَّ د. سليمان الجاسم مدير جامعة زايد برامج الدراسات العليا في الجامعة، مؤكداً على أنها نتاج للتعاون المثمر والفاعل مع الهيئات والمؤسسات وقطاعات الدولة المختلفة التي تشارك في البرامج من خلال كوادرها الدارسين بفعالياتها المتخصصة، مشيراً إلى أن الجامعة تطرح هذا البرامج بالتعاون مع عدد من الجامعات الدولية المرموقة، منها جامعة كنتاكي وجامعة ولاية أوكلاهوما وجامعة كليمسون وجامعة ولاية أريزونا وهيوستن بالولايات المتحدة الأمريكية. وتهدف تلك البرامج إلى مساعدة المدراء في المؤسسات والشركات والهيئات المتخصصة على تطوير مهاراتهم في تكنولوجيا المعلومات كوسيلة وإدارة فاعلة لتحقيق مزايا تنافسية بكفاءة عالية، بالإضافة إلى تطوير المهارات الريادية والقيادية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال