• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

لبنى القاسمي تبحث استئناف مفاوضات التجارة الحرة مع أميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 28 مارس 2007

واشنطن - هدى توفيق:

استعرضت معالي الشيخة لبنى القاسمي وزيرة الاقتصاد الانجازات الاقتصادية التي حققتها دولة الإمارات خلال السنوات القليلة الماضية خلال زيارتها الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأميركية التي قامت بها بتوجيهات من مجلس الوزراء، حيث اجتمعت معاليها مع أعضاء الكونجرس الأميركي الجديد.

وتطرق معالي وزيرة الاقتصاد إلى العديد من القضايا الاقتصادية والسياسية التي تمر بها المنطقة حاليا، حيث اجتمعت مع المؤسسات الاستراتيجية المهمة، ومجموعات رجال الأعمال وغرفة التجارة العربية الأميركية، ودار الحديث حول دعم العلاقات الثنائية في كافة المجالات الاقتصادية بين الإمارات والولايات المتحدة، وسبل دعم اتفاقية التجارة الحرة في منطقة الشرق الأوسط.

وبحثت معالي الشيخة لبنى إطار التعاون التجاري في ظل اتفاقية ''تيفا بلاس''، كما بحثت اتفاقية التجارة الحرة خلال لقائها مع سوزان شواب المفوض التجاري الأميركي، وشون دنلي نائب المفوض التجاري وعدد كبير من قيادات مجلس الشيوخ والنواب الأميركي، وتركز الحديث حول إمكانية تجديد التفويض الممنوح للرئيس الأميركي من قبل الكونجرس لإبرام اتفاقية التجارة الحرة مع دولة الإمارات.

وأكد أعضاء الكونجرس انه برغم التغيير الذي طرأ على الكونجرس لسيطرة الحزب الديمقراطي على المجلسين التشريعيين، إلا أن هناك توجها لتجديد التفويض الذي ينتهي في يونيو المقبل، وكانت زيارة معالي الشيخة لبنى القاسمي للعاصمة الاميركية في توقيت انشغال الإدارة الأميركية والكونجرس بقضايا ساخنة ومصيرية بالنسبة لمستقبل اميركا، ومصالحها في منطقة الشرق الأوسط، إلا أن مباحثات معالي الشيخة لبنى كانت لها أولوية قصوى، ورغم انشغال قيادات الكونجرس في جلسات النقاش والتصويت حول تمويل إضافي للحرب الأميركية في العراق، عقدت معاليها لقاءات مع ثلاثين من أعضاء الكونجرس والنواب، من بينهم رئيس لجنة النواب المسلحة النائب أيك سكيلتون ومع ستيني هوير زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس النواب، كما عقدت اجتماعات مع جانب كبير من المسؤولين الأميركيين ومع رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس النواب النائب توم لانتوس، واجتمعت معاليها أيضا مع ديفيد حمود رئيس رابطة التجار، ومع عدد من مسؤولي الجمعيات الاقتصادية في الولايات المتحدة الأميركية.

وتركزت المباحثات الإماراتية الأميركية حول سبل تعزيز التجارة والتعاون الاقتصادي المشترك بين الجانبين، خاصة أن الإمارات تعتبر حاليا أهم شريك تجاري للولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط، فخلال العام الماضي احتلت الإمارات المرتبة الأولى باعتبارها مركزا رئيسيا للصادرات الأميركية في المنطقة. واستعرضت معاليها خلال اجتماعها مع كارلوس جوتيرز وزير التجارة الأميركي ونائبه ديفيد سامسون، مشروع قانون تصدير السلع الذي يعرض حاليا على المجلس الوطني، وينتظر إقراراه قريبا، ورحب الجانب الأميركي بالمشروع الجديد الذي من شأنه تنظيم عمليات التصدير لدولة الإمارات العربية المتحدة.

كما أكدت معاليها على جهود الدولة في مكافحة غسل الأموال والتجارة غير المشروعة، من خلال تعاون الإمارات مع كافة دول العالم في هذا المجال، وتطرقت المباحثات أيضا إلى استثمارات الطاقة التقليدية، وجهود الإمارات في رفع استثماراتها في مشروعات الطاقة البديلة، حيث أبدى السيناتور بايرن دورجان اعجابه بهذا التوجه وطلب معلومات إضافية عن الشركات الإماراتية التي تقوم ببناء أكبر مشروع لاستخدام الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء.

وفي إطار حديث معاليها عن القضية الإيرانية، أكدت معالي وزيرة الاقتصاد أن الإمارات تحترم قرارات مجلس الأمن لإيجاد حل من خلال الأمم المتحدة والشرعية الدولية لحل الخلافات ضمن برنامج الملف النووي الإيراني، إلا أنها أكدت أهمية عدم الإضرار بالشعب الإيراني وألا تؤثر إجراءات مجلس الأمن على الاحتياجات اليومية للمواطن الإيراني. وضمن المحادثات التي أجرتها معالي وزيرة الاقتصاد مع المسؤولين الأميركيين أكدت معالي الشيخة لبنى خلال اجتماعها مع توم لانتوس رئيس لجنة الشرق الأوسط للعلاقات الدولية أهمية القضية الفلسطينية لمنطقة الشرق الأوسط باعتبارها من القضايا المحورية في المنطقة، موضحة أن حل قضية فلسطين هي الأساس للتوصل إلى اتفاق سلام شامل بين العرب والإسرائيليين لإنهاء الاحتلال للأراضي العربية.

وأكدت الشيخة لبنى خلال اجتماعها مع لانتوس ان الحل الفلسطيني لابد ان يكون على أسس عادلة وقيام دولة فلسطينية، للوصول إلى حل العديد من المشاكل في منطقة الشرق الأوسط، ومن المعروف ان النائب لانتوس ليس من المؤيدين للقضايا العربية والفلسطينية، إلا أنه أعرب عن تقديره لمعالي الشيخة لبنى ومواقف الإمارات من كافة القضايا في المنطقة، وأعرب عن تقديره الشخصي بالطرح الذي ركزت عليه الشيخة لبنى حول حل مشاكل المنطقة، وقال ''الشيخة لبنى متحدثة لبقة باسم دولة الإمارات''.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال