• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

أهلاً بالأبطال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 نوفمبر 2015

تعيش الإمارات هذه الأيام عرساً وطنياً بمناسبة عودة الدفعة الأولى من أبطال قواتنا المسلحة البواسل إلى أرض الوطن واستبدالها بالدفعة الثانية من أبناء الإمارات حماة الوطن لاستكمال تنفيذ مهامها في اليمن ومساندة حكومته الشرعية ضمن قوات التحالف العربي بقيادة الشقيقة المملكة العربية السعودية. هذه الاستقبال الرسمي والشعبي الرائع جاء تقديراً واعتزازاً للدور البطولي لجنودنا الشجعان في ميادين العزة والكرامة، والذين ستبقى انتصاراتهم وإنجازاتهم وبطولاتهم وتضحياتهم محفورة بمداد من ذهب في سجل التاريخ وفي وجدان شعب الإمارات الوفي المعطاء.

إن المشهد الاحتفالي الذي تصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إنما يعكس حرص القيادة على ترسيخ النموذج الإماراتي الفريد الذي يضرب للعالم أروع الأمثلة في التلاحم والتعاضد بين القيادة والشعب، ويؤكد أن بيت الإمارات متوحد رغم كيد الظلاميين والمعتدين. لقد اصطفت قيادتنا الرشيدة في هذا المشهد جنباً إلى جنب أبناء الشعب تجمعهم بهجة عودة الأبطال شامخين بما حققوه من نصر مؤزر وبذلوه من دور بطولي وإنساني لإغاثة الأشقاء من أبناء الشعب اليمني.

إن الانتماء للوطن وقيادته الحكيمة والوفاء لهذا الشعب الأبي وتلك الأرض الطيبة هو نهج حياة أرسى دعائمه القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وها هم أبطال الدفعة الأولى يعودون إلى أرض الإمارات الغالية رافعين رايات النصر التي تجسد ملحمة الفخار والعزة.

وسوف يذكر التاريخ أن ملحمة أبطال الإمارات أعادت إلى الأذهان من جديد أمجاد و بطولات العرب، حيث كان القادة فيها وأبناؤهم في مقدمة الصفوف وتجديداً وتذكرة لليوم الذي كان فيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان في مقدمة المتطوعين للجبهة المصرية عام 1973، واليوم الذي كان فيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في مقدمة القوات الإماراتية المشاركة في تحرير الكويت عام 1990، لنجد اليوم أسود الإمارات من سمو الشيوخ في أول الصفوف يقدمون مثالًا في الانتماء والفداء، ومؤكدين أن الدفاع عن الوطن والمكتسبات واجب وطني يعتز به كل إماراتي. ولن ينسى أبناء الأمتين العربية والإسلامية مسارعة الإمارات إلى نجدة الأشقاء ومساندة كل من يحتاج الدعم والعون والوقوف في الشدائد إلى جانب المظلومين والمنكوبين وإغاثة الملهوفين. ويكفي هذا الشعب فخراً إنجازات القوات المسلحة الإماراتية في مختلف الميادين، فإلى جانب ما تحقق من انتصارات عسكرية، تتواصل الجهود على صعيد الإغاثة الإنسانية والتنموية اليومية والمتسارعة لعودة الحياة إلى طبيعتها بالمناطق المحررة في اليمن. ستبقى قواتنا المسلحة الباسلة الدرع الحصين الذي يصون الأمانة ويحمي أمن واستقرار الوطن والمنطقة والبلدان العربية. رحم الله شهداءنا الأبرار الذين ارتقوا إلى السماء العلا في مقعد صدق عند مليك مقتدر، وأن يلهم أمهاتهم وأهليهم الصبر والسلوان، وأن يتغمد الشهداء بالرحمة والمغفرة، ويمن على المصابين بالشفاء. حفظ العلي القدير جنودنا البواسل من أجل نصرة الحق والعدل، ويؤيدهم ويعجل بنصرهم.

وأخيراً.. تحية من قلوبنا لأصحاب النصر التاريخي المؤزر في اليمن.

عمر أحمد - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا