• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

أقنعوا زوجها واستدرجوها من موطنها

إدانة امرأتين ورجل استغلوا حاجة زوجة في الرذيلة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 يناير 2015

(دبي- الاتحاد)

(دبي- الاتحاد)

اوقعت حاجة زوجة آسيوية للعمل لمساعدة عائلتها في براثن عصابة مكونة من امرأتين ورجل من موطنها بعد ان اقنعوا زوجها بوجود فرصة عمل لها في صالون نسائي بدبي، وما ان وصلت الى الدولة عن طريق مطار دبي حتى شرعوا بإرغامها على ممارسة الرذيلة مقابل الكسب المادي.

ودانت محكمة الجنايات في دبي أمس، المتهمين، في قضية إتجار بالبشر بحق الفتاة، وقضت بمعاقبتهم بالسجن لمدة عامين.

وأمرت الهيئة القضائية بإبعادهم عن الدولة بعد قضاء فترة العقوبة، وبرأت رجلين من التورط في القضية.

وكانت النيابة العامة عقب القاء شرطة دبي القبض على المدانين ذكرت بأنهم تخصصوا بجلب فتيات من بلدهن من أجل إرغامهن على العمل في الرذيلة للحصول على مكاسب مالية بطريقة مخالفة للقانون.

ونوهت النيابة العامة بأن الفتاة تعد واحدة من ضحايا المتهمين، وأنها زوجة لرجل آسيوي، أقنعه المتهمون في موطنه بأنهم سيجلبونها إلى الدولة، للعمل في صالون نسائي مقابل مبلغ مالي كبير، مستغلين ظروف العائلة المادية. وأكدت المجني أن اثنين من المدانين حضرا إلى منزل زوجها، وادعيا له بتوفير فرصة عمل لها في صالون نسائي، مقابل أن تحصل على مبلغ مالي كبير، يساعدهم في رفع مستواهم المعيشي. وأشارت إلى أن زوجها وافق على العرض، حيث قام المدانون بجلبها إلى الدولة، لكنها فوجئت بأن العمل لن يكون في صالون، وإنما في الرذيلة. وأكدت أنها رفضت العمل لصالحهم، لكنها تعرضت إلى التهديد والضرب، حتى أرغموها على ممارسة الرذيلة مع أحد الرجال، مشيرة إلى أنها استغلت الفرصة في أحد الأيام، وهربت من المنزل الذي كانوا يحتجزونها فيه، وتوجهت إلى مركز الشرطة، وقدمت بلاغاً. وبينت النيابة العامة في أمر إحالتها، أن المتهمين اعترفوا في التحقيقات بأن اثنين منهم كانا يتكفلان بجلب الفتيات من بلدهن الأم بهدف تشغيلهن في الرذيلة، فيما كان دور الامرأتين والرجل الثالث جلب الزبائن وإدارة منزل الرذيلة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض