• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

العطار يؤكد تعرضه للتعذيب من قبل الأمن المصري في قضية التجسس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مارس 2007

القاهرة - الاتحاد: استأنفت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ بالقاهرة أمس نظر قضية الجاسوسية المتهم فيها طالب الأزهر محمد العطار و3 من ضباط الموساد الهاربين وتعقد جلسة أخرى غداً. طالبت نيابة أمن الدولة العليا في مرافعتها بتوقيع أقصى عقوبة على المتهمين والتي تصل الى السجن المؤبد لإدانة العطار بالتخابر مع الموساد لمساعدتهم في تحقيق حلم إقامة دولة اسرائيل من النيل إلى الفرات. وأكدت ان المتهم اعترف في التحقيقات بأنه غادر مصر ناقما عليها وان ضابط الموساد طلب منه في تورينتو بكندا الزواج من الشاذ الدكتور مهند السوري الجنسية لاستقطابه وحصل مقابل ذلك على أربعة آلاف دولار كما تردد على المعبد اليهودي في تورينتو الذي لا يدخله سوى عملاء الموساد وأعد تقريرا عن صاحب مطعم يدعى عاطف بشاي ونجله مقابل 4800 دولار لدورهما وسط أقباط المهجر في كندا وامكانية استغلال أقباط المهجر لخدمة اسرائيل كما أعد تقريرا عن أحمد طه الفقي مقابل ألفي دولار وبعدها تحسنت الاحوال المادية للفقي مما يدل على نجاح الموساد في استقطابه كما أعد تقريرا عن أمير عربي كانت أسرته ترسل له يوميا نصف مليون دولار كمصروفات. وطلب الدفاع توجيه 6 اسئلة للمتهم أمام المحكمة فوافقت المحكمة وأجاب المتهم عن الاسئلة بأنه لا يعرف مكان حبسه منذ القبض عليه وان ضباط المخابرات المصرية ضغطوا عليه نفسيا وبدنيا لإجباره على الاعتراف بالتجسس حيث صعقوه بالكهرباء وهددوه بتلفيق قضية مخدرات ووضعوه داخل اناء مليء بالماء البارد وسكبوا فوق رأسه ماء ساخنا وأجبروه على شرب بوله. وقال ان المتهم دانيال لا وجود له وانه اختلقه من قصص الجاسوسية للمؤلف نبيل فاروق .