• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

جمال مبارك يدحض الانتقادات حول الاستفتاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مارس 2007

القاهرة-ا ف ب: أعلن جمال مبارك، نجل الرئيس المصري حسني مبارك، ان الاستفتاء على التعديلات الدستورية هو خطوة مفتوحة نحو المزيد من الديموقراطية في مصر. وفي لقاء مع المراسلين الاجانب أمس الاول ، قال جمال ''انا اعي الانتقادات والشك'' حول هذا التصويت الذي ستقاطعه المعارضة. ولكنه اعتبر ان التعديلات الدستورية الـ34 التي دافع عنها بشدة تشكل ''خطوة مهمة جدا للتقدم''. وقال ان ''العملية لم تنته بعد'' مضيفا ان العملية ''ليست آخر الدنيا وهناك اجراءات اخرى سيتم بحثها مع امل تقديم المزيد من الضمانات لضمان ثقة'' الناخبين. واعتبر رئيس اللجنة السياسية في الحزب الوطني الديموقراطي والذي يشرف على حملة تعديل الدستور ان الامر يتعلق بأحد الاسباب التي تبرر اجراء اصلاح دستوري ووضع حد لهذا النص الذي يفرض وجود قاض وهذا ما ترفضه المعارضة.

وقال ان الاشراف القضائي على الانتخابات مستمر مع بعض التعديلات التي تراعي نزاهة العملية الانتخابية والزيادة في اعداد اللجان الانتخابية نتيجة الزيادة المطردة في اعداد الناخبين من 31 مليونا في الانتخابات الرئاسية الماضية الى 36 مليونا بالنسبة للمقيدين للاستفتاء أمس خاصة ان هناك قيدا تلقائيا في الجداول الانتخابية لمن يبلغ سن 18 عاما. وتوقع ارتفاع عدد المقيدين في الجداول الانتخابية الى ما يزيد على الاربعين مليون بحلول عام 2010 مما سيتطلب زيادة عدد اللجان بشكل كبير وصعوبة توفير القضاة لكافة الصناديق لهذه اللجان وان التعديلات تستهدف زيادة حجم المشاركة في الانتخابات واجراءها في يوم واحد بدلا من اجرائها على عدة مراحل.

واشار جمال ''لا يوجد اي شيء جديد'' في مصر حول منع قيام احزاب على اساس ديني ولكن ''هذا المبدأ المهم استغلته المعارضة على اعلى مستوى مع ادراجه كبند في الدستور''. كما دافع عن بند مثير جدا للجدل ويتعلق بمحاربة الارهاب مؤكدا ان جميع الدول سلكت هذا الطريق خلال السنوات الماضية وهو يهدف الى انهاء قانون الطوارىء المعمول به في مصر منذ العام .1981