• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

"الوزاري العربي" يشكل فريق عمل لتفعيل المبادرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 مارس 2007

الرياض - وكالات الأنباء : أقر وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم التمهيدي للقمة العربية المقررة في الرياض غدا الأربعاء إعادة المبادرة العربية كما هي دون أي تعديل. كما أقروا تشكيل فرق عمل للتحرك مع المجتمع الدولي و''الأطراف المعنية'' لتنفيذ المبادرة.

وقال وزير الخارجية الأردني عبد الإله الخطيب إن ''وزراء الخارجية أكدوا على إعادة تبني خطة السلام كما هي ومن دون أي تعديل''. من جهته، قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إنه ''تم تبني مبادرة السلام العربية كما هي وتم تشكيل فرق عمل ستتحرك مع المجتمع الدولي من أجل تنفيذها''. من جهته، أكد وزير الخارجية الفلسطيني زياد أبو عمرو أنه ''تم تبني قرار بشأن المبادرة العربية من دون أي تعديل فيها''. وبحسب مصادر مشاركة في الاجتماع، أتى قرار تشكيل فرق العمل في بند أقر بالإجماع لتفعيل المبادرة العربية.

وينص هذا البند على ''تكليف اللجنة الوزارية الخاصة بمبادرة السلام العربية بتشكيل فرق عمل بهدف إجراء الاتصالات اللازمة مع اللجنة الرباعية وأعضاء مجلس الأمن والأطراف المعنية من أجل شرح المبادرة العربية وتفعيلها وبدء مفاوضات جدية على أساسسها تقود إلى تسوية شاملة وعادلة للصراع العربي الإسرائيلي''. وسترفع مشاريع القرارات الى القادة العرب لتبنيها.

وقال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل في افتتاح اجتماع وزراء الخارجية ، إن الجهود العربية التي بذلت وخاصة اتفاق مكة المكرمة بين حركتي فتح وحماس تعزز ''فرص الخروج بموقف عربي قوي يدعم المبادرة العربية للسلام'' مع إسرائيل. وأضاف الفيصل أن هذه المبادرة هي ''أفضل نظام لبلوغ الحل العادل والشامل ليس فقط للمشكلة الفلسطينية لكن لكل أوجه النزاع العربي الإسرائيلي''. وتابع وزير الخارجية السعودي ''كلما خرج العرب بموقف واضح وقوي كلما زادت فرص العرب للدخول في مفاوضات جادة للسلام العادل والشامل.

ولم يستبعد مسؤول عربي كبير في حديث مع ''فرانس برس'' أن تقوم فرق العمل التي ستشكل لتفعيل مبادرة السلام، بزيارة إسرائيل لإجراء اتصالات مع المسؤولين في هذا البلد بهدف تشجيعهم للقبول بالمبادرة وإطلاعهم على ''آليات تطبييقها خاصة ما يتعلق بموضوع عودة اللاجئين''، خاصة وأن الوزراء وافقوا على أن تتصل فرق العمل هذه بجميع ''الأطراف المعنية''. ودعت مسودات قرارات تناقش حاليا وحصلت ''رويترز'' على نسخة منها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لوضع آليات وجدول زمني فعال لاستئناف المفاوضات المباشرة بسرعة بين الجانبين تحت إشراف المجلس. وتدعو القرارات لإيجاد حل عادل لمشكلة اللاجئين الفلسطينيين.

وجاء في المسودات أن القرار رقم 194 الذي تمت الموافقة عليه في عام 1948 بعد الحرب التي أعقبت قيام إسرائيل ينص على ضرورة السماح بعودة اللاجئين الذين يرغبون في العودة ودفع تعويضات عن ممتلكات من لا يرغبون في العودة. وتنص مسودات القرارت على أن تحقيق السلام ينبغي أن يتم من خلال المفاوضات المباشرة بناء على قرارات الأمم المتحدة ومؤتمر مدريد للسلام الذي عقد عام 1991 ومبادرة السلام العربية. كما تدعو القرارات لجنة الوساطة الرباعية المعنية بالسلام في الشرق الأوسط والمؤلفة من الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا إلى ضرورة العمل لتحقيق سلام عادل على أساس المبادرة العربية. كما تدرس توجيه الدعوة لرفع الحصار الدولي عن حكومة الوحدة الفلسطينية. ... المزيد