• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خلال الإحاطة الإعلامية للشؤون الإسلامية والأوقاف حول تطوير الخطاب الديني والمشاريع الجديدة :

الكعبي: مركز لتأهيل الخطباء المواطنين وترسيخ الوسطية والاعتدال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 29 يناير 2015

ابراهيم سليم (أبوظبي)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعلن الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، إنشاء مركز متخصص في تأهيل الخطباء المواطنين، في إطار ترسيخ الهيئة لمبادئ الوسطية والإعتدال، مشدداً على خلو الهيئة من أصحاب الأفكار المنحرفة والمتطرفة، كانت ولا تزال وستظل كذلك، ولا مكان للمتشددين والمتاجرين سواء بالهيئة أو بالدولة التي أسست وبنيت على منهج وسطية الإسلام، على يد الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، وإخوانه تغمدهم الله بموفور رحمته، وواصلت الدولة مسيرة الإعتدال التي ترسخت على يد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، حفظه الله، ولا يقف على منابر مساجد الدولة الموتورون والمنحرفون فكرياً، جاء ذلك خلال الإحاطة الإعلامية للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وأشار الكعبي إلى أن الإحاطة الإعلامية ستتناول محورين رئيسيين، هما آلية تطوير الخطاب الديني، والمشاريع الجديدة في الهيئة، وأشار إلى أن الأفكار المتشددة تتركز في الجهل بمقاصد الشرع الحنيف، وحكمة التشريع، كما يظهر في التنظيمات السرية ودوائر العنف والتطرف التي تنشأ عنها، وواجهت الدولة والهيئة تلك المشكلة، حتى أصبحت الإمارات مثالاً يحتذى به في العالم لقبول الآخر واحترامه والتسامح والتعايش الراقي بين جميع الجنسيات داخل الدولة.

ولفت الكعبي إلى أن الهيئة رأت في إطار الوصول إلى آلية لتطوير الخطاب الديني أن تركز على محاور إعداد الكوادر المتخصصة في الفقه والفتوى، والفكر المستنير، وتطوير الفتوى بالنظر والتدقيق الجماعي، وتطوير الخطب والدروس في المساجد، وتطوير الخطاب الديني في وسائل الإعلام.

وأشار الكعبي إلى أنه تم إعداد خطة مكونة من محورين الأول معني بتمكين ثقافة التسامح والبعد عن الكراهية، والطائفية، والثاني يختص بمكافحة التطرف والتوعية بما ينتج عنه من فساد العقيدة والمجتمع من خلال 13 فعالية تقام خلال العام لتحصين أبناء الوطن من كمائن التنظيمات الإرهابية.

وأكد الكعبي أن الهيئة وضعت خطة لبناء نحو 400 مسجد هذا العام، لتواكب النهضة العمرانية المتسارعة في الدولة، وهذه نسبة تزيد عما كان في السنوات السابقة، إذ كان المعدل السنوي إنشاء نحو 200 مسجد سنوياً، وهذا يعني أيضا زيادة معدلات التوظيف، ومن المقرر أن تفتتح الهيئة مركزا لتأهيل الخطباء في العين، كما ستتوسع الهيئة في آلية إعداد خطب الجمعة، من خلال إنشاء إدارة متكاملة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض