• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تسهم بـ 2.4% من الناتج المحلي لأبوظبي

«أدجاز» تنجز المرحلة الأولى لتطوير الغاز المتكامل يوليو 2018

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 نوفمبر 2015

هاشم المحمد (أبوظبي) تنجز شركة أبوظبي لتسييل الغاز المحدودة «أدجاز» الجزء الخاص بها من مشروع تطوير الغاز المتكامل في يوليو 2018، بحسب فهيم كاظم الرئيس التنفيذي للشركة. وقال كاظم في حوار مع «الاتحاد» أمس على هامش فعاليات مؤتمر «أديبك 2015»، تلتزم «أدنوك» في مواصلة تلبية الطلب المتنامي على الطاقة من خلال تغذية الشبكة الوطنية بشكل يومي من الغاز، وذلك بهدف معالجته وإرساله للاستهلاك المحلي، ولضمان مواصلة التزامها بما يتماشى مع أهداف التنمية في الدولة، حيث أعطيت التوجيهات لشركة أدجاز في توسعة مشروع تطوير الغاز المتكامل (المرحلة الأولى). وتم توقيع هذا العقد بالنيابة عن «أدنوك» في 17 فبراير 2015 حيث تبلغ مدة التنفيذ 40 شهراً على أن يتم الانتهاء منه في 16 يونيو 2018، واضعة نصب أعينها تدابير الصحة والسلامة والبيئة في جميع جوانب المشروع، بما يتماشى مع القواعد والممارسات المعتمدة من قبل «أدنوك». وتؤدي «أدجاز» دوراً محورياً في التنمية الاقتصادية في أبوظبي، العاصمة التي تمتلك خامس أكبر احتياطي للغاز في العالم، فهي أول شركة تنتج الغاز الطبيعي المُسال في المنطقة الذي يُعد أنظف أنواع الوقود وأكثره أماناً على البيئة، حيث استطاعت الشركة أن تساهم بنحو 2.4% من الناتج المحلي الإجمالي لأبوظبي وذلك في عام 2013، وبعد مضي أكثر من 40 عاماً على تأسيسها يعالج المصنع 15 مليون طن من الغاز سنوياً، يتم تصدير 7,4 مليون طن منه للخارج. وحتى عام 2020، سوف يستمر اعتماد الدولة في توليد طاقتها على استخدام الغاز الطبيعي بنسبة لا تقل عن 70%، بينما تسهم الطاقة النووية بنسبة 24-25%، والطاقة المتجددة بحدود 5%. وتواصل «أدجاز» جهودها في تنفيذ خطط وبرامج لتحقيق أهدافها البيئية وخفض تأثير عملياتها عليها، مما يعزز منظومة التنمية المستدامة. وقال كاظم: «تمكنت أدجاز على مدار أربعة عقود من بناء مكانة متميزة لها في المنطقة، معتمدة على سمعتها المرموقة التي تحظى بها بين أوساط الأسواق المحلية والعالمية، حيث استطاعت أن تؤسس علاقة وتبني شراكة أساسها متين مع شركة كهرباء طوكيو (تيبكو)، وأبرمت معها أول اتفاقية في عام 1972، لاتزال قائمة إلى الآن. وذلك بفضل الدور الرائد الذي تقوم به الشركة منذ ذلك الحين في صناعة الغاز كونها أول شركة لإنتاج الغاز الطبيعي المُسال في المنطقة». وتابع: «شهدت أدجاز الكثير من التطورات الملموسة خلال السنوات القليلة الماضية، وبالتحديد في عام 2008، أعادت الشركة صياغة أهدافها لتنسجم مع الرؤية الاقتصادية 2030 لإمارة أبوظبي، التي تعود بالنفع على الإمارة وتحقق نمواً وتنوعاً اقتصادياً يضمن تلبية الطلب المحلي على الطاقة لمواكبة النمو السكاني والتوسع العمراني فيها». واستطرد: «بدأت أدجاز رحلتها بالعمل في اثنين من المشاريع الضخمة بالنيابة عن الشركة الأم شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، حيث وضعت أهدافا تمكنها من خدمة الإستراتيجية الوطنية للطاقة، وتحقق الاستخدام الأمثل لمواردها والاستفادة منها بطريقة أكثر استدامة للمحافظة عليها للأجيال القادمة، وذلك من خلال مشروعي الغاز البحري المصاحب وتطوير الغاز المتكامل واللذان اكتملا في عامي 2010 و2013». وفي إطار تركيزها على تلبية الطلب المتزايد على الطاقة في أبوظبي، تقوم أدجاز حاليا من خلال منشآت الغاز البحري المصاحب ومشروع تطوير الغاز المتكامل بتغذية الشبكة الوطنية بحوالي مليار قدم قياسي مكعب يومياً من الغاز لتوليد الطاقة وللاستخدامات الصناعية الأخرى، وهو ما يمثل خطوة مهمة في تنفيذ رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، ونقلة نوعية هامة من دور الشركة التقليدي كشركة مصدرة إلى مورد محلي للطاقة، بحسب كاظم. وضمن توجيهات «أدنوك»، تواصل أدجاز تلبية الاحتياجات المحلية للطاقة وفق أفضل الممارسات والمعايير المطبقة دولياً، ففي عام 2010 تم تشغيل خطي الإنتاج في مشروع الغاز البحري المصاحب، وأصبحت خطوط مشروع تطوير الغاز المتكامل الثلاثة على أكمل جاهزية لمعالجة 900 مليون قدم قياسي مكعب من الغاز، وذلك في عام 2013. وأشار كاظم إلى أنه روعي في تصميم المشروعين، تلقي وضغط وتجفيف مليار قدم قياسي مكعب يومياً من الغاز المصاحب وغير المصاحب للإنتاج النفطي من شركة أبوظبي العاملة في المناطق البحرية «أدما العاملة» في جزيرة داس، وضخها إلى منشآت شركة أبوظبي لصناعات الغاز المحدودة «جاسكو» في حبشان، عبر أنبوب بحري يبلغ قطره 30 بوصة، فهو يعد بمثابة حلقة وصل إستراتيجي بين منشآت بحرية وبرية. وتمتلك «أدنوك» المشروعين منفردة، وتديرهما أدجاز. وأضاف: يهدف هذا التوسع والتطور في المنشآت الحالية في جزيرة داس إلى تحويل الغاز من التصدير إلى الاستهلاك المحلي داخل الدولة وعن طريق زيادة كمية الغاز بمعدل 400 مليون قدم قياسي مكعب يومياً تضاف إلى كمية الغاز الحالية المرسلة من الحقول البحرية والبالغة مليار قدم مكعب قياسي يومي والناتجة من مشروعي الغاز البحري المصاحب وتطوير الغاز المتكامل، وذلك بإضافة وحدة رابعة لتجفيف الغاز ومبرد مشترك لتجفيف الغاز بعد الضغط، وكذلك مد أنبوب غاز بحري جديد بقطر 42 بوصة من جزيرة داس إلى «جاسكو» في حبشان. ومع تسارع وتيرة النمو الاقتصادي التي تشهدها الدولة بشكل عام والإمارة بشكل خاص، بدأت الشركة في الأعمال التحضيرية تمهيداً لتنفيذ توسعة مرافق مشروع تطوير الغاز المتكامل (المرحلة الثانية). 80% التوطين في مشروع تطوير الغاز المتكامل أبوظبي (الاتحاد) تشكل نسبة القوى العاملة المواطنة في إدارة وتنفيذ مشروع تطوير الغاز المتكامل 80%. ولتحقيق أقصى درجات الكفاءة في تحقيق الرؤية الجديدة، وتتطلع أدجاز لبلوغ نسبة 75% لتوطين القوى العاملة فيها بحلول عام 2017، بحسب فهيم كاظم الرئيس التنفيذي للشركة. وقال «ينضم العديد من الموظفين المواطنين للعمل في أدجاز كل عام، وتقوم الشركة بتدريبهم وصقل مهاراتهم بما يتلاءم مع طبيعة المهام والمسؤوليات المنوطة بهم». كما تطلق الشركة العديد من البرامج التدريبية بهذا الخصوص مما يسهم في بناء قاعدة صلبة من كفاءات وطنية مؤهلة لتولي أدوار قيادية في المستقبل، كبرنامج «قادة الغد» الذي يهدف لتطوير قادة أكفاء، حيث يعتبر العنصر البشري هو الثروة الحقيقية والركيزة الأساسية التي يقوم عليها نجاح الشركات والمؤسسات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا