• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

أصدرها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث

موسوعة «مجوهرات نساء الإمارات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 نوفمبر 2015

دبي (الاتحاد)

أصدر مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث موسوعة «مجوهرات نساء الإمارات» بالتعاون مع متحف المرأة. وتم إطلاق الإصدار الجديد للمركز في حفل خاص أقيم في متحف المرأة، أمس الأول. وحضر حفل توقيع الموسوعة وإطلاقه عدد من المسؤولين وكبار الشخصيات.

وتضمن حفل التوقيع، جولة حول متحف المرأة ومن ثم عرضاً للفيلم الوثائقي «دبي المبروكة» الذي يبرز الجوانب التاريخية المهمة من حياة المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وكلمة خاصة ألقتها الدكتورة رفيعة غباش عن أهمية توثيق الحقب التاريخية من خلال الحلي والمجوهرات وزينة المرأة الإماراتية، جاء فيها: «يقيم متحف المرأة بدبي بالتعاون مع مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث احتفالية بمناسبة تدشين موسوعة عن «حلي المرأة الإماراتية»، وذلك في إطار الشراكة بين المركز ومتحف المرأة. تلك الشراكة التي مثلت دعماً لجهود متحف المرأة الفكرية والثقافية والتوثيقية، كما مثل متحف المرأة رافداً فكرياً وثقافياً لجهود مركز حمدان للحفاظ على التراث والثقافة الوطنية».

وتمثل الموسوعة عملاً رائداً في مجال التوثيق لحلي المرأة الإماراتية بمختلف أشكالها ومسمياتها، وقد حرص القائمون على وضع هذه الموسوعة على التواصل مع العديد من النساء من مختلف إمارات الدولة لجمع وتدقيق المادة المعرفية المتصلة بتلك الحلي.

يسعى هذا الكتاب لأن يكون مرجعاً أساسياً لمجوهرات النساء في دولة الإمارات وقد اقتنى المتحف مجموعة أصيلة وقديمة من المجوهرات لنساء كريمات أهدين المتحف قطعاً ثمينة من جواهر أمهاتهن وجداتهن وخالاتهن وعماتهن. ورداً للجميل وتقديراً من إدارة المتحف على هذا الدعم وثق المتحف أسماء النساء تحت كل قطعة ذهب معروضة وتم ذكرها في الكتاب ليحافظ المتحف على توثيق التاريخ الإنساني لا تاريخ المقتنيات فحسب، وهي فلسفة تعتمد للمرة الأولى في فكر وتاريخ المتاحف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا