• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

أرباح «فولفو» تقفز %66 إلى 1.24 مليار دولار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 فبراير 2017

دبي (الاتحاد)

قفزت الأرباح التشغيلية لشركة «فولفو للسيارات» 66% إلى 1.24 مليار دولار في عام 2016 مقارنة بـ 745 مليون دولار عن عام 2015، مسجلة رقماً قياسياً في مبيعاتها العالمية تجاوز عتبة 534 ألف سيارة.

وأعلنت الشركة أن صافي أرباحها ارتفع 10% ليصل إلى 20.3 مليون دولار في عام 2016 مقارنة بـ 18 مليوناً في العام الذي سبقه، في حين تحسن هامش الأرباح التشغيلية بصورة ملحوظة من 4% إلى 6.1%.

وتظهر هذه النتائج أن التحولات المالية لشركة فولفو قد اكتسبت المزيد من الزخم، إذ إن مبيعاتها تشهد ارتفاعاً ملحوظاً للسنة الثالثة على التوالي، وبزيادة قدرها 6.2%.

جاء تحقيق هذا الرقم القياسي نتيجة لمعدلات النمو العالية في جميع مناطق المبيعات الرئيسة، من بينها نمو برقم مزدوج في أكبر سوقَين لها، الصين والولايات المتحدة الأميركية، وأداء قوي في أوروبا الغربية. وبالتطلّع إلى المستقبل، فإن فولفو على ثقة تامة بأن العام 2017 سيسجّل رقماً قياسياً جديداً من حيث المبيعات.

أما المحرك الرئيس لهذا النمو على الصعيد العالمي فقد تحقق نتيجة المبيعات العالية لمجموعة «90» وعلى رأسها «فولفو XC90» الرياضية المتعددة الاستخدامات.

في هذا الوقت سجّلت السيارة الرياضية المتعددة الاستخدامات الفاخرة والمتوسطة الحجم، XC60، رقماً قياسياً جديداً آخر كأفضل موديل في المبيعات لعام 2016 مع أكثر من 161 ألف سيارة في السنة التاسعة لوجودها في الأسواق، مع زيادة لمبيعاتها في كل سنة منذ طرحها في عام 2008. تبعها في المركز الثاني فولفو V40/‏‏V40 Cross Country مع 101.3 ألف سيارة تم بيعها. أما XC90 فلقد حلّت في المركز الثالث مع 915 ألف سيارة.

في نظرة قريبة إلى منطقة الشرق الأوسط، استطاعت شركة فولفو للسيارات تحسين وتعزيز مكانتها في قطاع السيارات الفاخرة، مع زيادة ملحوظة بلغت 14.4% وبيع 1196 وحدة، في حين شهدت بشكل عام مبيعات هذه الصناعة عبر المنطقة وقطاع السيارات الفاخرة انخفاضاً بنسبة 21%.

وقال إيمري كراير، المدير العام - شركة فولفو للسيارات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ورابطة الدول المستقلة «إن منطقة الشرق الأوسط تشكل سوقاً رئيسة للنمو بالنسبة للسيارات الفاخرة وتمثّل أيضاً منطقة مهمة لشركة فولفو للسيارات. نحن متفائلون بأن عام 2017 لن يشهد المزيد من الانخفاض في المبيعات ما يسمح للصناعة بالتعافي في العام المقبل».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا