• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

محكمة عسكرية استثنائية للمعتقل الأسترالي في جوانتانامو

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مارس 2007

واشنطن-ا ف ب: يمثل الاسترالي ديفيد هيكس اليوم امام محكمة عسكرية استثنائية في جوانتانامو التي ستوجه اليه رسميا تهمة ''دعم الارهاب''، وهي المرحلة الاولى قبل محاكمة تبدأ الصيف المقبل. وهذه الجلسة الاولى امام المحاكم العسكرية الاستثنائية التي شكلها الكونجرس العام الماضي، لمحاكمة ''المقاتلين الاعداء'' المعتقلين في قاعدة جوانتانامو الاميركية بعد قرار المحكمة العليا الاميركية التي اعتبرت ان الرئيس جورج بوش تجاوز صلاحياته بانشاء هذه المحاكم.

واكد هيكس براءته من تهم ''التآمر'' و''محاولة القتل'' و''مساعدة العدو'' امام لجنة عسكرية اميركية مثل امامها في اغسطس 2004 لكن التهم اسقطت بعد ان رأت المحكمة العليا انها مخالفة للقانون. وطالب البنتاجون ابقاء تهمة ''محاولة القتل''، لكن القاضية سوزان كروفورد التي تشرف على اللجان العسكرية الاميركية خارج اراضي الولايات المتحدة استبعدت توجيه تهمة القتل الى هيكس لعدم توفر ادلة كافية.

وقال الميجور مايكل موري الذي يعمل في مشاة البحرية الاميركية والمحامي العسكري لهيكس ان تهمة دعم منظمة ارهابية جريمة فدرالية يحاكم مرتكبها امام محكمة مدنية بدلا من محكمة عسكرية استثنائية تنظر في جرائم الحرب. واضاف موري ان تنازل الحكومة عن كل الاتهامات الاصلية ضد موكله يؤكد ان هيكس لم يرتكب جريمة خطيرة. لكنه اكد ان القواعد الجديدة التي تطبقها المحاكم العسكرية الاستثنائية ''لن تسمح باجراء محاكمة عادلة''.