• الثلاثاء 30 ربيع الأول 1439هـ - 19 ديسمبر 2017م

تشيني: أي انسحاب مبكر يتطابق مع استراتيجية القاعدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مارس 2007

واشنطن - وكالات الأنباء: أكد نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني مجددا مساء أمس الأول انه لن يسمح بانسحاب مبكر للقوات الأميركية من العراق رغم الخطوات التي يقوم بها الكونجرس لجدولة الانسحاب الأميركي من هذا البلد. وجاء تصريحه تعقيبا على مصادقة مجلس النواب الجمعة الماضي على مشروع قانون يربط تمويل الحرب بسحب القسم الأكبر من القوات الأميركية من العراق قبل الحادي والثلاثين من أغسطس .2008 لكن الرئيس جورج بوش رد على الفور بتأكيد معارضته للمشروع باستخدام حقه في النقض الامر الذي قد يعرقل ميزانية الحرب ويخلق ''مشاكل كبيرة'' للجنود الأميركيين.

وفي كلمة القاها الليلة قبل الماضية أمام يهود ينتمون الى الحزب الجمهوري في مانالابلان (فلوريدا)، أكد تشيني ان هذه العرقلة لن تؤدي الى سحب مبكر للقوات من العراق. وأعلن نائب الرئيس أن ''انسحاب تحالفنا فجأة قد يقضي على معظم الجهود المبذولة في الحرب الشاملة على الإرهاب وقد يدفع نحو الفوضى وزيادة المخاطر''. واضافة الى ذلك، قال تشيني إن هذا الانسحاب المبكر ''سيلتقي تماما مع استراتيجية القاعدة'' محذرا من ''الجهاديين بعد ان يتذوقوا طعم الانتصار في العراق سيبحثون عن مهام جديدة'' في افغانستان والشرق الأوسط.

من جهته قال بوش إن الشروط التي جاءت في مشروع القانون المتعلق بتخصيص 124 مليار دولار للحربين في العراق وافغانستان، تماثل التدخل في أدق تفاصيل الحرب وقال إنه من الضروري أن يوافق الكونجرس على مشروع قرار بلا أي شروط بحلول منتصف بريل المقبل. وقال ''الوقت يمر''. واضاف ''حذر وزير الدفاع من أنه اذا لم يوافق الكونجرس على التمويل الطارئ لقواتنا بحلول 15 أبريل فان العسكريين من رجالنا ونسائنا سيواجهون صعوبات كبيرة وكذلك عائلاتهم''.