• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

مستشار لعباس يدعو لاستئناف التعاون الأمني مع إسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مارس 2007

تل أبيب - د ب أ: نقلت تقارير إخبارية عن نمر حماد المستشار السياسي للرئيس الفلسطيني محمود عباس قوله في تصريحات إذاعية، انه يدعو لاستئناف التعاون الأمني بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي عبر مكتب عباس.

ونسبت الإذاعة الإسرائيلية امس، إلى حماد دعوته إسرائيل، في مقابلة مع مراسل ''صوت إسرائيل'' باللغة العبرية، إلى موافاة ''مكتب رئيس السلطة الفلسطينية بمعلومات عن خلايا إرهابية'' متعهدا بأن تعمل ''الأجهزة الأمنية الخاضعة لإمرة رئيس السلطة الفلسطينية على إحباط نشاطات هذه الخلايا''.

ونقلت الإذاعة عن المستشار السياسي لعباس قوله : ''إنه إذا مني التيار المعتدل برئاسة أبو مازن (عباس) بهزيمة فلن تكون هناك أي فرص للسلام فيما بعد''.

ودعا نمر حماد - بحسب الإذاعة - إلى اعتبار الحكومة الفلسطينية ''هيئة تعنى بالخدمات المدنية الإنسانية إضافة إلى خدمات في المجال السياسي أيضاٌ'' وحث إسرائيل على ''التفاوض من أجل إحلال سلام شامل مقابل انسحاب شامل وذلك تجاوباٌ مع المبادرة العربية'' التي أقرتها قمة بيروت عام .2002

وقد طالب خالد البطش القيادي في حركة ''الجهاد الاسلامي'' بإقالة حماد ردا على تصريحه، وقال: ''إذا ثبتت صحة هذا التصريح فهو يرخص للعدو مواصلة عمليات الاغتيال والاقتحامات ضد المدن الفلسطينية وتدمير ممتلكات أبناء الشعب الفلسطيني'' . واضاف قائلا: ''هذا تصريح غير مسؤول ومحاولة فاشلة لاسترضاء الصهاينة والأميركان ووضع عراقيل أمام الوحدة الوطنية التي لم تتعافَ بعد''.

وأكد أن نمر حماد يتحمل ''شخصيا وليس مؤسسة الرئاسة مسؤولية هذا التصريح الخطير ،فدماء أبناء شعبنا أغلى على الوطن من دماء قوات الاحتلال ومستوطنيه''.

كما رفض خليل أبو ليلة القيادي في حركة ''حماس'' تصريحات حماد بشدة، معتبراً أن ''ما صدر من تصريحات خطير جدا ومردود على من صرح به، ونحن في ''حماس'' نتوقع من الحكومة الحالية، أن تعيد بناء الأجهزة الأمنية على أسس مختلفة عما بنيت عليه في زمن السلطة السابقة''.