• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

100 رأس سنوياً من المها العربية بأبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مارس 2007

أمجد الحياري:

بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة -حفظه الله- والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإثر نجاح برامج إكثار المها العربي في الأسر بإمارة أبوظبي، أطلقت هيئة البيئة- أبوظبي 95 رأسا من المها العربي.

وتأتي عملية الإطلاق ضمن الخطة الخمسية (2007-2012) التي أعدتها الهيئة لإعادة توطين المها العربي ضمن مناطق انتشاره الطبيعية في دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك من خلال برامج إطلاق دورية ومنتظمة، حيث سيتم على مدى الأربع سنوات القادمة إطلاق ما يقارب 100 رأس من قطعان المها العربي سنويا مع مراقبتها بشكل دائم من خلال أجهزة تتبع خاصة لمعرفة أماكن وجودها وحالتها ومدى تأقلمها مع حياتها الجديدة.

ويهدف برنامج الإطلاق، الذي أعده مركز بحوث البيئة البرية التابع للهيئة، إلى إعادة توطين المها في محميات كبيرة وتكوين مجموعات برية متجددة تعيش حرة طليقة في المناطق التي كانت تعيش فيها في الماضي مع وجود إدارة فعالة وطويلة الأمد والتأكد من تأمين القطيع ومقدرته على استدامة حياته في البرية.

وكان للمؤسسة العامة لحديقة الحيوان في العين دور أساسي في مشروع إطلاق المها العربي في كافة مراحل المشروع المختلفة بدءا من اختيار مواقع الإطلاق وبناء الأسوار التحضيرية ونقل الحيوانات من مصادرها المختلفة، بالإضافة إلى قيام المؤسسة بتزويد الهيئة بعدد من حيوانات المها ليتم إطلاقها، والإشراف البيطري على مجموعة الإطلاق والتي تضمنت إجراء الفحوصات البيطرية وإعطاء التحصينات اللازمة، كما تم إعطاء كل حيوان رقما خاصا به وكذلك أخذ عينات لدراسة الحالة الوراثية له.

وتستضيف الإمارات حالياً أكبر مجموعات المها العربي في العالم وذلك بفضل نجاح برامج المحافظة على هذا النوع وإكثاره في الأسر حيث تبلغ أعداده نحو 4,000 رأس، يعيش حوالي 3,200-3,500 رأس منها في محميات وحدائق خاصة في إمارة أبوظبي، أهمها صير بني ياس، وحديقة الحيوان بالعين، والوثبة والجرف، إضافة إلى أعداد أخرى قليلة لدى هواة جمع الحيوانات النادرة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال