• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في تصريح خاص لـ"الاتحاد:"

بالفيديو.. الفنان جمال سليمان: رحيل الأسد هو الحل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 نوفمبر 2015

القاهرة - حوار: محمد جاب الله

نبرة من الحزن والاستياء لما آلـت إليه الأوضاع السورية.. تكتسي صوته حينما يتحدث عن سوريا. وبانفعالِ غاضب لا يخلو من الأمل، يعرب عن تطلعه لإيجاد حلول سياسية للأزمة، واصفاً المشهد من خلال صور الأطفال السوريين، وأبرزهم صورة «إيلان»، على الشواطئ التركية التي هزت مشاعر العالم، فـكونه فناناً لا يمنع الجالس معه أن يشعر بأنه سياسي ودبلوماسي محنك علمته الأيام والتجارب.

الفنان السوري جمال سليمان عضو وفد لجنة متابعة مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية، أكد أن من أولويات مصر والخليج وحدة وتماسك الشعب السوري، مؤكداً على ضرورة التغيير الجذري الديمقراطي في سوريا، ومطالباً بضمانات إقليمية ودولية للحل السياسي وعدم قبول مباديء الانتقام أو المحاصصة.

خلال حواره مع "الاتحاد".. أكد على أهمية محاربة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية وأن الجميع ستنهكه الحروب ويجلس إلى طاولة المفاوضات، واصفاً داعش بأنه الخطر الذي يهدد المنطقة.

 ما خفايا لقاء وزير الخارجية المصري مؤخرا ووفد المعارضة السورية بالقاهرة؟ - تبادل لوجهات النظر حول مجريات الأحداث خاصة بشأن التحرك العسكري في سوريا، وحول اجتماعات فيينا من نقاط احتوت أفكاراً هامة تتفق مع مخرجات مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية، ومصر متمسكة بوحدة التراب السوري والعملية السياسية لإيجاد حل سياسي للقضية السورية بما في ذلك الاحتمالات القادمة للعملية على المستويين الإقليمي والدولي.

 ماذا الذي طالب الوفد السوري المعارض به خلال اللقاء؟

- بداية، أكد الوزير المصري أن الدولة المصرية ستقف دائماً بجانب بناء الدولة الديمقراطية، ومن جانبنا كوفد للمعارضة أكدنا التزامنا بمخرجات مؤتمر القاهرة والتي تركز بشكل أساسي على التغير الجذري والشامل، فسوريا وطن للجميع بصرف النظر عن انتماءات أهله  السياسية، وأكدنا أيضاً على قيم المواطنة وأن تتم العملية السياسية بتفاوض كل الطوائف ما عدا تلك المصنفة بأنها إرهابية. والتأكيد كذلك على أهمية محاربة الإرهاب والتنظيمات الإرهابية، وهذا ما أكد عليه الجانب المصري والبيان الذي صدر عن اجتماعات فيينا.

... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا