• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

سيارتك.. عنوان شخصيتك!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مارس 2007

يرى البعض أن السيارة التي نمتلكها تعكس سمات شخصيتنا، وأنها تدل على الغنى أو الفقر، وقد نخدع من الوهلة الأولى عندما نرى البعض وهو يملك سيارة طويلة وعريضة، إلا أنه لا يملك قيمة البترول الذي يملأ به سيارته، وقد يكون اشتراها بالتقسيط المريح.

فهل السيارة أصبحت مظهرا خارجيا نتباهى به؟ أم أن وجودها ضروري في حياتنا بهدف استخدامها للوصول إلى المكان الذي نحتاجه وليس للتفاخر والتظاهر أمام الناس بامتلاك سيارة فارهة وثمينة.

فما نراه اليوم يعكس مظاهر البذخ والاسراف، حيث إن الغالبية العظمى تعشق الظهور في مظهر بّراق أمام الآخر، وهذا لا يعدو كونه محاولة فاشلة لإخفاء العيوب، وهذا الأمر مع الأسف نجده منتشراً بين شبابنا، فبعضهم أصبح أسيرا للمظاهر الزائفة.

والسؤال هنا؟! ماذا قدم المتعلمون لإخوانهم الذين يجهلون ذلك في سائر أنحاء الأرض من أجل توعيتهم بأضرار الإسراف!!

إن الدعوة إلى التوعية في هذا المجال أمانة في عنق كل مسؤول ومثقف، فهناك أمور كثيرة ينبغي علينا أن نقوم بنشرها وتوعية أبنائنا بها، فالكثير منهم يغط في نوم عميق والكثير منهم يسرفون بلا حساب أو رقيب.

رنا إبراهيم

أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال