• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م
  03:17    "جائزة الشيخة فاطمة لأسرة الدار" تعتمد القائمة القصيرة للفائزين بدورتها الثانية    

زار معرض آيسنار أبوظبي 2008

محمد بن زايد: الاستراتيجية الأمنية تستجيب لمتطلبات التنمية الشاملة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 05 مارس 2008

سامي عبدالرؤوف -عبدالرحيم عسكر

أشاد الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بالجهود الدؤوبة التي تبذلها وزارة الداخلية وجهاز شرطة أبوظبي للارتقاء بمنظومة الأمن الوطني على كافة المستويات.

وثمن سموه خلال جولته أمس في معرض الأمن الدولي ودرء المخاطر ''آيسنار أبوظبي ''،2008 يرافقه الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية، الحرص الكبير الذي يبديه مسؤولو الأمن في الدولة على تنفيذ استراتيجيات ومشاريع طموحة تهدف إلى تحقيق نقلة نوعية في أداء الأجهزة الأمنية للتعامل مع التهديدات والمخاطر المحتملة.

واعتبر سموه أن الاستراتيجيات الأمنية تستند إلى رؤية واضحة ووعي تام بحجم التحديات المقبلة وتستجيب لمتطلبات الطفرة التنموية والنهضة الشاملة التي تعيشها الدولة حاليا وفي المستقبل.

وأعلن جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية في أبوظبي أمس على هامش المعرض عن توقيع اتفاقية تعاون مع شركة ''أي جي تي.. أي أي إس'' الوطنية، لإقامة مشروع ''الدرع الأمني'' بقيمة 3 مليارات درهم، وذلك لتوفير الحلول الأمنية الشاملة لحماية جميع المرافق الحيوية في إمارة أبوظبي.

وكان الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة توقف خلال جولته في المعرض في جناح شركة ''ايه جي تي'' الدولية والتي تعمل مع شركة ''ايه اي اس'' الوطنية كفرع محلي.

وقام سموه بجولة تفقدية بأروقة المعرض شملت عددا من أجنحة الشركات المشاركة الوطنية والأجنبية والمتخصصة في صناعة المعدات الأمنية وأجهزة السلامة والأمن ودرء المخاطر.

وتعرف سموه خلال الجولة على ما تم عرضه من تقنيات حديثة وأنظمة أمنية وأجهزة خاصة تعكس أحدث ما وصل إليه العلم في مجال التصدي لمخاطر الجريمة واكتشافها وتقنيات السيطرة عليها ومكافحتها.

وشاهد سموه نموذجا لمستشفى ميداني متكامل عرضته الشركة يمكن تجهيزه بواسطة خمسة أشخاص في غضون ساعتين مزود بأحدث المعدات والمستلزمات الطبية إضافة إلى تجهيزه بأنظمة تقنية متطورة تلائم العمل في مختلف الأجواء الصعبة والظروف المناخية القاسية وفي حالات التلوث الاشعاعي ويستوعب أكثر من 20 سريرا.

بعدها شاهد سموه والحضور عرضا تلفزيونيا يبرز لمحات من الانظمة والبرامج التي تنفذها الشركة وتختص بتقديم الحلول الامنية المتكاملة والشاملة لحماية وتأمين المرافق الهامة والمباني الخاصة والمطارات والموانئ وحماية الحدود وذلك عبر رصد وجمع المعلومات والبيانات والتقاطها بواسطة المجسات والرادارات وكاميرات التصوير وإدخالها عبر نظام ''العقل'' الذي بدوره يحلل كافة المعلومات والمعطيات ويوفر نتائج دقيقة للحالات المشتبه بها.

وعرج سموه على جناح شرطة أبوظبي واطلع على أبرز الأنظمة والتقنية الحديثة المستخدمة في القطاعات الأمنية واستمع سموه إلى شرح من القائمين على الجناح على استخدام نظام بصمة العين والذي بدأ العمل به عام 2003 عبر منافذ الدولة حيث تمكن النظام حتى الآن من ضبط 210000 شخص عبر الانظمة المتوزعة عبر منافذ الدولة.

وتعرف سموه على نظام جديد لدى أجهزة الشرطة لم يتم تطبيقه بعد على مستوى العالم ويجري العمل على تجربته حاليا في مطار أبوظبي الدولي لأول مرة لالتقاط بصمة العين عن بعد على مسافة 2 و2,5 متر من خلال المرور عبر بوابة الكترونية.

رافق الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية خلال الجولة والعميد ناصر سالم الخريباني النعيمي مدير عام مكتب سمو وزير الداخلية والعميد مطر سالم النيادي رئيس اللجنة المنظمة والعميد أحمد ناصر الريسي مدير عام العمليات المركزية نائب رئيس اللجنة المنظمة ومحمد خلفان الرميثي مدير عام الهيئة الوطنية لادارة الطوارئ والأزمات ومحمد مبارك المزروعي نائب رئيس جهاز الشؤون التنفيذية بأبوظبي وعدد من المسؤولين.

ويختتم المعرض أعماله اليوم في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بمشاركة 147 عارضا من 20 دولة، ويقام تحت رعاية سمو ولي عهد أبوظبي وتنظمه شركة ريد للمعارض بالتعاون مع وزارة الداخلية.

الدرع الأمنية

وقال العقيد الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان رئيس جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية في أبوظبي، في تصريحات صحفية أمس على هامش توقيع اتفاقية الدرع الأمني : ''إن هذه الاتفاقية تعتبر الأولى لجهاز حماية المنشآت، كما أنها تشكل المرحلة الأولى ضمن مشروع ''الدرع الأمنية'' الذي يسشتمل على العديد من الصفات''.

ولم يستبعد العقيد الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان ان يتم إبرام صفقات جديدة خلال العام الحالي يتم الإعلان عنها في وقت لاحق، بعد إنهاء الترتيبات الخاصة بها مع الجهات المختصة. وزاد ''لا توجد حدود لطموح جهاز حماية المنشآت في أبوظبي، ونحن معنيون بالقيام بالمهام التي كلف بها الجهاز على أفضل وجه من خلال توفير الآليات اللازمة لتحقيق ذلك''.

وكشف العقيد الركن طيار الشيخ أحمد بن طحنون آل نهيان أن جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية في أبوظبي سيتولى في وقت لاحق حماية المطارات في مجالات معينة.

استراتيجية طويلة

ويعمل جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية وشركة ''أي جي تي.. أي آي اس'' بموجب هذه الاتفاقية على تطوير استراتيجية طويلة الأمد متخصصة يتناول فيها تطوير التقنيات والبرامج والأجهزة المختصة في مجال توفير ودعم الاستقرار الأمني لهذه المنشآت في سبيل تحقيق الاستقرار الاقتصادي للإمارة.

وقال العقيد الركن مهندس مهير علي الخاطري، المدير العام لـ ''جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية'' خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد أمس على هامش فعاليات مؤتمر الأمن الدولي ودرء المخاطر ''ايسنار ابوظبي ''2008: ''انه تم عمل تقييم أمني متقن شامل ودقيق لمختلف التخصصات والمجالات في المنشآت الحيوية''.

وأشار إلى أن التقييم أوضح ضرورة إعداد خطة تأسيس تكنولوجيا متخصصة تعمل على توفير ودعم الاستقرار الأمني لهذه المنشآت الحساسة.وأضاف الخاطري: ''تحقق الاتفاقية أهدافنا المنشودة والرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' في تأسيس مستوى أمني عال للمنشآت الحساسة في الإمارة، ونحن فخورون كوننا هيئة مختصة تعمل على تأمين وحماية المرافق الحيوية''.

يذكر أن ''أي جي تي.. أي آي اس'' شركة وطنية تعتبر واحدة من الشركات العاملة في مجال التكنولوجيا الأمنية في العالم. وذكر الخاطري ان شركة ''أي جي تي.. أي آي اس'' تعتمد على نظام فريد يسمى ''نظام درع للحلول الأمنية''، سيتم تطبيقه على ثلاث مراحل ولمدة ثلاث سنوات وبإشراف مباشر من جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية.

وستعتمد الحلول على أهمية وحساسية المواقع، بالإضافة إلى التقليل الفوري للمخاطر وزيادة التركيز على حماية المنشآت الحساسة.وأكد الخاطري أن المشروع يعتمد أحدث التقنيات والتكنولوجيا والوسائل العلمية العالمية في مجالات تأمين المنشآت.

وأشار إلى أن المشروع يقوم على أيدي مواطنة بالاشتراك مع خبرات عالمية متخصصة.

وأعرب المهندس عبدالعزيز الخييلي، نائب الرئيس الأول لشركة ''أي جي تي'' والرئيس التنفيذي لشركة ''أي آي اس'': عن اعتزازه بالتعاون مع جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية وتوسيع تغطيتنا لتكنولوجيا الأمن في الدولة وقال ''سيبدأ التطبيق للاتفاقية مباشرة''. وأضاف: ''نحن نعتبر جهاز حماية المنشآت والمرافق الحيوية شريكا يتمتع بمصداقية كونه الجهة المناط بها مسؤولية توفير الأمن وحماية المنشآت والمرافق الحيوية''.

يشار إلى أن شركة أدفانسد إنتيجريتد سيستمز ''أي آي اس'' عضو في ''مجموعة أي جي تي''، التي تشكل شراكة بين العديد من الشركات الكبرى في مجال تكنولوجيا الأمن.

وتختص الشركة بتقديم حلول شاملة ومتكاملة لتلبي أكثر الحاجات الأمنية تطلباً وصعوبة في جميع أنحاء العالم.

وأشار الخييلي إلى أن الشرطة سيكون لها دور في تنفيذ مشروع ''الدرع الأمنية'' الخاص بحماية المنشآت الحيوية في ابوظبي. وذكر ان المشروع يتبنى سياسة تقليل عدد الأفراد والأخطاء ورفع الكفاءة من خلال تدريب وتأهيل الكوادر البشرية

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا