• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عدن: عودة الحياة إلى طبيعتها مع تشديد الإجراءات الأمنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 مارس 2016

بسام عبدالسلام (عدن)

شددت القوات الأمنية في مدينة عدن، جنوب اليمن، إجراءاتها في ظل تواصل الحملة الأمنية الهادفة لتطهير المدينة من الجماعات المتطرفة، ومنع أي مظاهر مسلحة تسعى لزعزعة الأمن والاستقرار في مختلف المديريات. وقال مصدر أمني لـ «الاتحاد» إن أجهزة الشرطة والأمن شددت من عمليات التفتيش في مداخل المديريات وخصوصا مديرية المنصورة التي تمت استعادة السيطرة عليها عقب معارك عنيفة خلال اليومين الماضيين شاركت فيها مقاتلات التحالف ضد عناصر تنظيم «القاعدة»، مضيفا « أن هذه الخطة الأمنية التي تم تدشينها سوف تتواصل لتأمين باقي المديريات وفرض الأمن والاستقرار وإعادة الطمأنينة لأبناء عدن. وقال سكان محليون في المنصورة لـ»الاتحاد» إن الحياة عادت إلى طبيعتها مع انتشار قوات الأمن والمقاومة في شوارع وأسواق المديرية، وأكدوا أن إعادة الأمن والأمان مطلب لكل أبناء هذه المديرية التي شهدت مؤخرا أغلب عمليات الاغتيالات والهجمات الإرهابية على مستوى عدن. وكشف مصدر في المديرية عن تسليم أمن المنصورة لقوة أمنية من أفراد المقاومة من أبناء المنصورة تحت إشراف السلطات المحلية والقوات الأمنية التي ستكون حاضرة وبقوة لأي طارئ، وأن هذه القوة سوف تنتشر في مداخل ومخارج المديرية لتأمينها بشكل كامل، وستعمل أيضا على تعقب العناصر الخارجة عن القانون ومنع كافة المظاهر المسلحة. وأكد المصدر «أن القوة سيتم دعمها بآليات عسكرية وعتاد للقيام بمهامها في حماية المديرية من عودة المتطرفين إليها». ونفذت قوة من الشرطة حملة أمنية تستهدف أسواق بيع للسلاح في المدينة ضمن جهود الأجهزة الأمنية لفرض الأمن والاستقرار. وقال مدير عام شرطة الشيخ عثمان الرائد، محمد صالح مطيع، إن قوة الأمن والمقاومة نفذوا حملة استهدفت سوقا للسلاح يقع بالقرب من جولة عبد القوي، وأنه جرى مطاردة بعض الأشخاص الذين يقومون ببيع الأسلحة، مضيفا « أن قوات الأمن ستواصل حملتها الأمنية بهدف منع أي أعمال خارجة عن القانون. بدورها دعت إدارة شرطة عدن السكان للتعاون معها ضمن إجراءاتها الأمنية الرامية لاستتباب الأمن والاستقرار في المدينة. وأوضحت الإدارة في بلاغها أن الحملات الأمنية التي تنفذها شرطة عدن ستركز على ضبط الأسلحة غير المرخصة والنشاطات المرتبطة ببيعها أو بيع الذخيرة ضمن إجراءات الضبط لمختلف الممارسات غير القانونية، مؤكد أن هناك إجراءات احترازية وقانونية لمنع إطلاق الأعيرة النارية في المناسبات والأعراس والاحتفالات وأنها ستقوم بخطوات ميدانية وإدارية مشددة بهدف الحد من هذه التجاوزات والعادات السيئة وحثهم على ضرورة نبذ ظاهرة إطلاق الأعيرة النارية. ودشنت الدائرة الإعلامية لشرطة عدن حملة التوعية بمخاطر إطلاق النار في المناسبات تحت عنوان «لا تقتلني بفرحتك». وقالت الدائرة الإعلامية إن هذه الحملة جاءت لمكافحة هذه العادة السيئة التي راح ضحيتها عدد من المدنيين الأبرياء، مضيفا أن الحملة تضمنت نزولا ميدانيا إلى مديريات عدن وتوزيع الإعلانات والملصقات على الأماكن والشوارع العامة وصالات الأعراس والكليات والمدارس وفوق سيارات الأجرة للتوعية من مخاطر إطلاق الأعيرة النارية في الهواء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا