• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

75 مليار درهم استثمارات "طاقة" بنهاية العام الجاري

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 مارس 2007

استعرض بيتر باركر هوميك الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة ''طاقة'' المشروعات التي تتبناها الشركة حاليا والتي عملت على رفع الطاقة المولدة والمياه المحلاة في الإمارات والمنطقة، وقال في ورقة العمل المقدمة إلى المؤتمر ''تنفذ شركة ''طاقة'' العديد من المشروعات الضخمة في الشرق الأوسط وافريقيا وأوروبا، وتوفر الشركة حاليا من خلال الشركات التابعة لها ما نسبته 85% من إجمالي الطاقة والمياه المحلاة المستخدمة في إمارة أبوظبي، كما تمتلك الشركة حصصا كبيرة في ست شركات للطاقة والكهرباء والمياه العاملة في الإمارات من أصل تسع شركات، وهو ما يعزز من قيمة أصولها''.

وأضاف باركر: تسعى الشركة لرفع استثماراتها خلال الـ 12 شهرا المقبلة إلى أكثر من 75 مليار درهم (20 مليار دولار)، كما تسعى إلى الوصول باستثماراتها إلى نحو 220 مليار درهم (60 مليار دولار) بحلول عام ،2012 وهناك الكثير من الفرص الاستثمارية المتاحة حاليا في السوق المحلية والإقليمية والعالمية، بما يساعد ''طاقة'' على تنفيذ خطتها الطموح للوصول إلى حجم الاستثمارات المذكورة، مع الأخذ في الاعتبار أن ''طاقة'' تحرص على تنويع استثماراتها في هذا القطاع الحيوي والمهم، حيث تعمل ''طاقة'' في مجالات الاستكشافات والتنقيب والإنتاج وتسييل الغاز وإعادة تسييل الغاز، وتخزين الغاز.

وأشار إلى أن معدلات النمو العالية التي سجلتها دول مجلس التعاون الخليجي خلال السنوات القليلة الماضية تتطلب رفع الطاقة الإنتاجية للكهرباء بنسب عالية لمواجهة الطلب المتنامي لسد متطلبات التنمية، حيث تحتاج دول الخليج إلى نحو 100 ألف ميجاوات خلال السنوات العشر المقبلة، منها نحو 17 ألف ميجاوات للسعودية لرفع طاقتها الإنتاجية إلى 66 ألف ميجاوات، فيما تعمل دولة الإمارات حاليا على رفع قدرتها من إنتاج الطاقة بنسبة 60 تقريبا للوصول بطاقة الإنتاج إلى نحو 26 ألف ميجاوات، وتعمل أبوظبي أيضا على إضافة حوالي ألفي ميجاوات سنويا إلى طاقتها الإنتاجية خلال السنوات الخمس المقبلة.

وأضاف باركر: تمكنت ''طاقة'' من الاستعداد لضمان الحاجات المستقبلية لإمارة أبوظبي من الكهرباء والمياه، وذلك من خلال شرائها لحصص شركة سي إم إس جنريشن في العديد من مرافق توليد الكهرباء وتحلية المياه في إمارة أبوظبي، وتنوي ''طاقة'' شراء المزيد من مرافق توليد الكهرباء وتحلية المياه في الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وأوروبا، والهند وباكستان، مما يوسع تواجدها على المستوى العالمي بشكل كبير، كما أعلنت ''طاقة'' مؤخراً عن شراكة لتمويل المشاريع مع الشركة الهندية الشهيرة ةجفئس لتطوير مشروع لتوليد الطاقة بقدرة 10 آلاف ميجاوات في مختلف أنحاء الهند.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال