• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

زارت «الحرم الجامعي» والتقت الطلاب

الرومي: الإماراتية أثبتت ريادتها وقدرتها على تحمل المسؤولية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 نوفمبر 2015

العين(الاتحاد)

أكدت معالي مريم الرومي، وزيرة الشؤون الاجتماعية، فخرها واعتزازها بما قدمته المرأة الإماراتية، وما حققته من تطورات وإنجازات، وتبوأت مواقع القيادة والريادة في كافة المجالات، في ظل القيادة الحكيمة والرشيدة، حيث قطعت المرأة أشواطاً كبيرة ومتقدمة في كافة المجالات، وواكبت ركب تطور الدولة والمجتمع، وأصبحت عنصراً فاعلاً، وعلى قدرٍ عالٍ من تحمل المسؤولية الوطنية.

جاء ذلك خلال زيارتها صباح أمس لطلبة جامعة الإمارات في الحرم الجامعي بمدينة العين، والتي سبق لها أن تخرجت فيها من كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية، وواكبت بدايات تطورها، وإقبال الفتيات الإماراتيات على التعليم في كافة مراحله، حيث باتت نسبة تعليم المرأة في دولة الأمارات، من أعلى النسب المتقدمة والمتطورة في المنطقة، قياساً على الفترة التي أنشئت بها مؤسسات التعليم العالي. وأضافت معاليها: لقد حققت بنات الإمارات تطوراً كبيراً بفضل الرعاية الكريمة التي توليها الدولة للتعليم عبر كافة مراحله، وبات في مقدمة الاستراتيجيات الوطنية، ما ساهم في ارتفاع عدد الطالبات بمؤسسات التعليم العالي وعدد الخريجات.

وقالت معاليها: إن جامعة الإمارات وبفضل الاهتمام والمتابعة، التي يولها معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الرئيس الأعلى للجامعة، شهدت تطوراً كبيراً في مخرجاتها الأكاديمية والنوعية، التي باتت تضاهي أفضل مخرجات التعليم العالي في عدد من الجامعات العالمية والإقليمية، وتحتل موقعاً متقدماً في مراكز التصنيف العالمية للجامعات ومراكز البحث العلمية

وأكدت معاليها أن جامعة الإمارات باتت أيضاً بيتاً للخبرات الوطنية، وقدمت للوطن العديد من الكوادر الوطنية، التي تشغل مناصب القيادة والريادة في الدولة في كافة المجالات والمؤسسات على مستوى الوزارات والسلك القضائي والدبلوماسي، وأعضاء هيئة التدريس، والمشاريع الاقتصادية والخبرات الوطنية من المهندسين والمهندسات بأعلى الكفاءات والمهارات والخبرات العلمية والعملية. وكانت معالي الوزيرة قد زارت كلية العلوم الإنسانية، التي درست فيها وتخرجت منها والتقت مجموعة من الطلبة في قاعات الدراسة وخلال المحاضرات، حيث تحدثت عن ذكرياتها الدراسية في الكلية وقصة نجاحها إلى أن أصبحت وزيرة، كما زارت معالي وزيرة الشؤون الاجتماعية برفقة عدد من المسؤولين والقيادات والأكاديمية بالجامعة الأستوديو الخاص بقسم الاتصال الجماهيري، وأثنت على جهود العاملين بتطوير مساقات ومخرجات القسم، كما زارت مرافق الخدمات الجامعية في قسم الطلاب، واطلعت على الخدمات التي تقدمها الجامعة ضمن بيئة تعليمية مثالية، ومشجعة على مواصلة التعليم والبحث العلمي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض