• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

نبضات قلم

ألعاب داعش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 16 مارس 2016

ريا المحمودي

«كنت جالسة اقرأ جريدتي وكان أبنائي ملتفين حول لعبة في جهاز الآيباد، وبينما هم مندمجون اقتربت منهم، فجيل هذا اليوم لا يمكن أن يترك له الحبل ولا بد من مراقبتهم ومعرفة أفكارهم وما يدور في خواطرهم، ورفع ابني آيباده بكل براءة، وقال: «هناك محادثة في اللعبة لم أفهمها، فيها كلمات غامضة، ولكن ما فهمته أنه من جماعة داعش ويدعونا للانضمام إليه ترى ماذا يعني داعش»؟

وقعت هذه الكلمات صاعقة على تلك الأم، تدور في دوامة داعش وما يترتب على تلك الدوامة من عواقب وخيمة، حمدت الأم ربها لأن عينها لا تنام عن متابعة أبنائها، وأن أبناءها بمثابة أصدقائها يقولون لها كل شيء، فما كان من الأم إلا احتواء أبنائها وعدم الغضب منهم، وتفهم الأمر والسؤال البريء وشرح ما يدور في الوقت الحالي والحرب التي افتعلها داعش ضد أبنائنا ودس السم في عسل الكلام من أجل الوصول إلى عقول الأبناء لزرع معتقدات خاطئة، نعم هذه هي الحرب الإلكترونية التي يخوضها الوطن والأفراد، فهل نقف مكتوفي الأيدي؟

نحن في مضمار حرب العقول إن لم نسبق ونفوز في هذا المضمار فقد نخسر أبناءنا ونحزن عليهم، لذا احرصوا على وجودكم الدائم معهم، ولا تتركوهم يقعون في هاوية من لا يخاف الله، ومن يسعى إلى دفن زهور العمر، من أجل معتقدات تنافي الإسلام، وواجبنا نحن محبو الوطن أن نحفظ وطننا ونبلغ عن مثل هذه الألعاب في أجهزة أبنائنا، وأن نحذر الأبناء من هذه الألعاب.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا