• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حملة لدعم تعليم الفتيات الباكستانيات في الإمارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 نوفمبر 2015

أبوظبي (وام)

أطلقت شركة إيمج نيشن أبوظبي إحدى الشركات الرائدة في مجال وسائل الإعلام والترفيه في منطقة الشرق الأوسط حملة «ادعم ضياء الدين» لدعم تعليم الفتيات تستهدف الجالية الباكستانية في الإمارات، بالتعاون مع والد ملالا يوسف زاي الحائزة جائزة نوبل للسلام.

ودعا ضياء الدين يوسف زاي الآباء والأبناء الباكستانيين الذين غالباً ما يكونون هم صانعو القرار في عائلاتهم إلى الوقوف معه للدفاع عن حق تعليم الفتيات.

وأطلقت الحملة بالتزامن مع عرض خاص لفيلم «سماني ملالا» للجالية الباكستانية في دبي بحضور ضياء الدين وابنته ملالا. ودعا يوسف زاي الآباء والأبناء التعلم من قصته وعلاقته مع ابنته، وقال «العديد من الناس يسألونني كيف ساعدت ملالا لتصبح ما هي عليه الآن.. أقول لهم ليس ما فعلته لها هو المهم ولكن ما لم أفعله هو الأهم، وهو أنني لم أقص جناحيها».

وستنظم إيمج نيشن عدداً من العروض الإضافية لفيلم «سماني ملالا» في مجمعات سكن العمال في جميع أنحاء دولة الإمارات يعقبها نقاشات عميقة بقيادة إخصائيين باكستانيين في التربية الاجتماعية.

من جانبها، نوهت دانييل بيريسي مديرة قسم الأفلام الوثائقية وقسم التسويق والعلاقات العامة في إيمج نيشن بأهمية عرض الفيلم.. مؤكدة سعي إيمج نيشن في إحداث تغيير إيجابي في العالم من خلال إنتاج هذه الأنواع من الأفلام الوثائقية بهدف نشر رسالتنا، ووصولها إلى أكبر عدد من الناس.

وقامت شركة إيمج نيشن، والتي شاركت في إنتاج الفيلم «سماني ملالا» بإنتاج سلسلة من الأفلام القصيرة مع ضياء الدين كجزء من الحملة، والتي سيتم إطلاقها على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الأشهر المقبلة.

وقال مايكل غارين الرئيس التنفيذي لشركة إيمج نيشن، «حققنا نجاحاً كبيراً في الماضي من خلال الفيلم الوثائقي «حتى آخر طفل» الذي يتناول قضية شلل الأطفال، والذي لعب دوراً كبيراً في حملة القضاء على المرض»، وأعرب عن أمله أن تحقق الحملة نتيجة مماثلة مع حملة ضياء الدين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا